فوربس: الإمارات تترجم العلاقات مع بكين ببناء أكبر حي صيني

أبرز تقرير حديث نشرته مجلة «فوربس» عمق العلاقات بين الإمارات والصين، التي تجلت بقيام الرئيس الصيني شي جين بينغ بزيارة إلى الإمارات للمرة الأولى كونه زعيماً للصين في 19 يوليو واستغرقت ثلاثة أيام، تجسيداً للعلاقات التجارية المتنامية بين البلدين.

ففي العام الماضي، زادت التجارة بين البلدين بنسبة 15.1% لتصل إلى 53.3 مليار دولار. وبينما تتطلع الدولتان إلى الاستفادة من هذه الشراكة، عكف مطورو العقارات المحليون على بناء وتوسيع معالمهم الخاصة للتجارة الصينية.

وأضافت المجلة: «في اليوم الذي سبق وصول الرئيس شي إلى دبي، أعلنت شركة إعمار العقارية عن خطط لبناء أكبر حي صيني في الشرق الأوسط. ويقع المشروع في المنطقة التجارية في خور دبي، الوجهة الممتدة على مساحة 6 كيلو مترات مربعة، التي يمكن الوصول إليها خلال 10 دقائق من مطار دبي، وبرج خليفة، أطول مبنى في العالم».

ووفقًا لبيان صحافي، سيضم حي إعمار الصيني «العلامات التجارية الرائدة من البلاد، إضافة إلى العلامات التجارية العالمية للأزياء التي تروق للسياح الصينيين»، وسيتم الإعلان عن أسماء تجارية محددة في الأشهر المقبلة.

وازداد عدد السياح الصينيين في الإمارات بشكل كبير في السنوات الأخيرة، فقد أعلنت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي عن ارتفاع عدد سياح المبيت من الصين بنسبة 119% منذ 2014.

وبعد أن أتاحت الإمارات للسياح الصينيين إمكانية الحصول على تأشيرات عند الوصول في 2016، ارتفع عدد السياح بنسبة 41% في العام التالي. وتعد الصين حالياً رابع أكبر سوق مُصدّر للسياح إلى الإمارات، ويمكن أن يشكل الحي الصيني الجديد نقطة جذب نفيسة للدولة.

وباعتبارها نقاط استقطاب للسكان المحليين، والأجانب، والسياح من جميع أنحاء العالم، فهذه المشاريع التطويرية تتماهى مع رسالة الصداقة، التي تحدثت عنها الإمارات مع الرئيس الصيني خلال زيارته الأخيرة.

تعليقات

تعليقات