400 مليار دولار قطاع تكنولوجيا الموارد البشرية في العالم

أشارت تقديرات لشركة الأبحاث بيرسين في بديلويت، إلى أن قيمة قطاع تكنولوجيا الموارد البشرية في العالم تصل إلى نحو 400 مليار دولار.

وتسهم منطقة الشرق الأوسط بحصة كبيرة ومتنامية في السوق العالمي، ويعود سبب اعتماد حلول تكنولوجيا الموارد البشرية في المنطقة بشكل متزايد إلى مؤسسات القطاع العام التي تتطلع إلى الانتقال إلى العصر الرقمي وبناء مؤسسات المستقبل، وذلك بتصدّر دول مجلس التعاون الخليجي هذا الانتقال، خاصة الإمارات.

وقال أكاش جين، مدير في شركة «كيو إن آي إنترناشونال» التي تتخذ من دبي مقراً لها: «بهدف دعم تنفيذ رؤية 2021 واستراتيجية الابتكار الوطنية، تسعى مؤسسات القطاع العام في جميع أنحاء الإمارات إلى تبني تكنولوجيا الموارد البشرية التي لا تزيد من مهارات وإنتاجية الموظفين في عملهم فحسب، بل أيضاً تعدّهم لمواجهة تحديات المستقبل، حيث إن الموجة الرقمية تُحدث تغييرات جذرية وغير قابلة للنقض في مكان العمل».

وأضاف قائلاً: إن الموارد البشرية غاية في الأهمية بالنسبة إلى التحول الرقمي في كل مؤسسة، إذ أصبح من الضروري إعطاء الأولوية للموارد البشرية كوظيفة استراتيجية في الأعمال وإفساح المجال لها للجلوس على طاولة المجلس التنفيذي من أجل تلبية احتياجات مكان العمل الرقمي.

فمن خلال وضع التكنولوجيا والابتكار في قلب التغيير المؤسساتي وتنمية الأفراد، ستكون الإدارات الحكومية قادرة على تقديم مساهمة مجدية في مهمة دولة الإمارات القائمة على زيادة أصحاب المهارة المعرفية بنسبة 40% بحلول العام 2021. إن تبني مثل هذا النهج المدروس والمستقبلي في مجال الموارد البشرية، سيساعد أيضاً على تسريع «استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي» التي تم الإعلان عنها في أكتوبر الماضي.

وتهدف استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، وهي الأولى من نوعها في العالم، إلى وضع البلد في وسط الاضطراب الحاصل في مجال الذكاء الاصطناعي. وتتوخى الاستراتيجية استخدام الذكاء الاصطناعي لتعزيز الأداء الحكومي على جميع المستويات، ويلاحظ المحللون أنه يمكن تقليل الكثير من تحديات الرعاية الصحية والتعليم والنقل والاتصالات التي تواجه المنطقة إلى الحد الأدنى عبر تطبيق الذكاء الاصطناعي والتعلّم الآلي.

 

تعليقات

تعليقات