«زاجل» تستهدف حصة متنامية من سوق التجارة الرقمية

أكدت خولة كبنجي المديرة التنفيذية لشركة زاجل لخدمات الطرود أن استراتيجية «زاجل» خلال المرحلة المقبلة ترتكز على 3 محاور أساسية تشمل التجارة الالكترونية والمشاريع الصغيرة والمتوسطة وشحن الأدوية.

وقالت كبنجي في تصريحات خاصة لـ «البيان الاقتصادي» إن زاجل تسعى إلى تعزيز مكانتها كلاعب رئيس في مجال الخدمات اللوجستية والتجارة الإلكترونية من خلال إعادة هيكلة أعمالها بما يؤهلها لمواكبة التحول الهائل، الذي يشهده قطاع الخدمات اللوجستية والبريد السريع العالمي، ويلبي احتياجاتها لغاية عام 2023.

وأضافت إن «زاجل» تستهدف الحصول على حصة متنامية من سوق التجارة الرقمية وتسعى لأن تكون الخيار الأول للبريد السريع، وشريكاً استراتيجياً موثوقاً لجميع اللاعبين في ميدان التجارة الرقمية.

وفيما يتعلق بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة، قالت كبنجي إن «زاجل» تستهدف من خلال منصاتها التجارية الرقمية تشجيع ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال لذلك قمنا بإطلاق خدمه جديدة، تتلخص في توصيل الأدوية التي نقوم باستلامها من المؤسسات الصحية إلى المرضى في منازلهم.

ووضعت «زاجل» خطة للقيام بحملة تسويقية جديدة، عبر وسائل الإعلام الرقمية، علاوة على الموقع الذكي لشركة «زاجل» ووسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الذكية تستهدف التعريف بهذه الخدمة.

وقالت كبنجي: سنعمل أيضاً على إضافة خاصية الدفع الذكي إلى خدماتنا، وإدخال ميزات جديدة على تطبيقات الهواتف الذكية خاصتنا، حيث نعمل على تغيير علامتها التجارية، وتحسين ميزاتها، حيث سيكون هناك ميزات تمكن العملاء من القيام بالحجز والتتبع المباشر لشحناتهم، بالإضافة إلى توفير قنوات الدفع.

وفيما يتعلق بالتوسعات الخارجية قالت كبنجي إن عملنا حالياً لا يقتصر على سوق الإمارات، فهناك قسم الشحن الدولي الصادر والوارد البحري والجوي ونحن نغطي جميع دول العالم. وفي منصة التجارة الالكترونية من المؤكد أن عملنا لن يقتصر على السوق الإماراتي.

اكسبو 2020

وقالت إن معرض اكسبو 2020 حدث عالمي فريد سيكون له انعكاسات على مختلف الجوانب الاقتصادية، ونحن في «زاجل» ندرس خلال الفترة الحالية كيف يمكن لنا أن نستفيد وأن نساهم في دعم إنجاح هذا الحدث.

وفيما يتعلق بفكرة توصيل الطرود البريدية عن طريق «الدرون» أوضحت المديرة التنفيذية لشركة «زاجل» أنه تم دراسة هذه الفكرة قبل 3 سنوات تقريبا ولكن تبين حتى الآن أنه لا توجد جدوى اقتصادية من تنفيذها فهي مكلفة. كما أن البيئة المحيطة لاتزال غير مهيأة لاستخدام هذا الأسلوب في توصيل الطرود البريدية.

معايير

وشددت على أن «زاجل» تلتزم بمعايير دقيقة فيما يتعلق بتوصيل الطرود وهذه المعايير تعتمد على نوع الخدمة وطبيعة الاتفاق مع العميل، مشيرة إلى أن هناك خدمات تحتاج إلى توصيل فوري كما هو الحال مثلا بالنسبة لتوصيل الطعام أو الأدوية.

وأوضحت أن الأدوية والوثائق الرسمية تستحوذ على الحصة الأكبر من شحنات «زاجل» خلال الفترة الحالية. وهناك تركيز خلال الفترة الحالية على المشاريع الصغيرة والمتوسطة خاصة المنتجات التي يتم عملها في البيوت مثل الطعام والملابس وأدوات الزينة وغيرها ونحن نقدم لهم أسعاراً منافسة تشجيعاً لهم ونضمن سلامة هذه المنتجات خاصة عندما يتعلق الأمر بالمأكولات والأدوية.

تعليقات

تعليقات