تقدم كبير للإمارات بمؤشرات الجاهزية التكنولوجية

تقدمت الإمارات في 19 مؤشراً فرعياً في الجاهزية التكنولوجية والاتصالات خلال عامي 2017-2018 .

وذلك وفقاً لمؤشر التنافسية العالمي الذي يعد من أهم المؤشرات العالمية التي تقيس أسس الاقتصاد الجزئي والكلي للتنافسية على مستوى العالم.

ويتضح من خلال تحليل أجرته الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات للمؤشرات الفردية استناداً إلى تقرير التنافسية العالمية في الفترة من 2017 -2018 أن الدولة حققت المركز الأول على مستوى الدول العربية في عدد خطوط الهاتف الثابت لكل 100 من السكان وكذلك مؤشر النطاق العريض للإنترنت بالكيلو بايت لكل مستخدم إضافة إلى مؤشر القدرة على الابتكار في القطاع.

أما على الصعيد الدولي، فقد حققت الدولة المرتبة الأولى في العالم بمجال المشتريات الحكومية لمنتجات التكنولوجيا المتقدمة والمرتبة الثانية في العالم في معدل نفاذ إنترنت النطاق العريض المتنقل.

ويظهر التقرير أن الإمارات تبوأت المرتبة الثالثة في العالم في معدل نفاذ الهاتف المتحرك وكذلك المرتبة الثالثة في العالم في مؤشر توفر العلماء والمهندسين والمرتبة الرابعة في العالم بجودة البنى التحتية بشكل عام.

وعلى صعيد مؤشر الاستثمار الأجنبي المباشر ونقل التكنولوجيا، حققت الإمارات المرتبة الرابعة في العالم والمرتبة السادسة في العالم في التركيز على خدمة العملاء والمرتبة التاسعة في العالم بمؤشر قوة حماية المستثمر.

وجاءت الدولة بالمرتبة العاشرة عالمياً في مستوى استيعاب الشركات للتكنولوجيا ونفس المرتبة في مؤشر الشفافية في وضع السياسات الحكومية، وكذلك مؤشر مدى الهيمنة في السوق. وحلت الدولة بالمرتبة الحادية عشرة عالميا في معدل استخدام الأفراد للإنترنت والثالثة عشرة في مؤشر المدارس الموصولة بالإنترنت والترتيب ذاته في مؤشر توفر أحدث التقنيات.

تعليقات

تعليقات