«موديز»: الصكوك السيادية محرّك السوق 2018

توقّع نيتيش بوجناغاروالا، مساعد نائب الرئيس في وكالة التقييم الائتماني العالمية «موديز»، أن تبقى إصدارات الصكوك الخاصة بالديون السيادية المحرك الرئيس للسندات الإسلامية هذا العام، بالرغم من احتمال أن يقلل الانتعاش الأخير في أسعار النفط من احتياجات دول الخليج للتمويل.

وأشار بوجناغاروالا في تصريحات خاصة للبيان الاقتصادي إلى أن إصدار الصكوك من قبل الشركات كان محدوداً للغاية العام الماضي، لأن فرص السوق التقليدية كانت أكثر جاذبية، متوقعاً حدوث التوجّه نفسه بالنسبة للشركات هذا العام، وأن تشكّل تلك الإصدارات «داعماً رئيساً لسوق الصكوك على المدى الطويل».

وتوقّع أن تقوم كيانات متخصصة ومتعددة الأطراف بدعم نشاط سوق الصكوك، مثل الشركات شبه السيادية، والبنوك المركزية، حيث أصبحت تلك الكيانات جهات إصدار منتظمة، وتلعب دوراً رئيساً في تزويد سوق الصكوك بإصدارات عالية الجودة.

وبحسب موديز من المتوقع أن يتراوح حجم إصدارات الصكوك العام الجاري بين 90 إلى 100 مليار دولار.

طباعة Email