كأس العالم 2018

غرفة دبي تدعو لشراكات اقتصادية مع الأسواق اللاتينية

حسين الهاشمي خلال جلسة «النظرة الآسيوية إلى التحالف الباسيفيكي» من المصدر

شاركت غرفة تجارة وصناعة دبي في منتدى «التحالف الباسيفيكي: تحديات الأعمال»، الذي عقد مؤخراً في كولومبيا بتنظيم من التحالف الباسيفيكي، أحد أكبر التجمعات الاقتصادية في القارة اللاتينية والذي يضم في عضويته كلاً من تشيلي وبيرو وكولومبيا والمكسيك.

واستعرضت الغرفة خلال المنتدى الذي حضره أكثر من 1000 شخصية حكومية واقتصادية الفرص التي توفرها دبي لتعزيز العلاقات بين دول الأعضاء في التحالف الباسيفيكي ومنطقة الخليج العربي والشرق الأوسط وصولاً إلى الأسواق الآسيوية.

وشارك حسن الهاشمي، مدير إدارة العلاقات الدولية في غرفة دبي في جلسة نقاشية حملت عنوان «النظرة الآسيوية إلى التحالف الباسيفيكي» حيث أكد الهاشمي اهتمام غرفة دبي بتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الأسواق اللاتينية، معتبراً إياها أسواقاً استراتيجية لتجار دبي، ومؤكداً أن الإمارة هي البوابة الاستراتيجية والمثالية لأسواق الشرق الأوسط وآسيا.

ولفت الهاشمي إلى أن غرفة دبي وضعت خطة متكاملة للفترة القادمة للتوسع في الأسواق اللاتينية وتعزيز العلاقات المشتركة، وتشمل الخطة افتتاح مكاتب تمثيلية خارجية لتحفيز التعاون والشراكات الاقتصادية، وتنظيم المنتدى العالمي للأعمال لدول أميركا اللاتينية، مبيناً أن الغرفة افتتحت العام الماضي أول مكاتبها في البرازيل وتستعد لافتتاح مكتبين إضافيين في بنما والأرجنتين.

وأضاف إن الأسواق اللاتينية تعد أسواقاً واعدة ومليئة بالفرص الاستثمارية، ودبي قادرة على أن توفر قيمة مضافة للقطاعات الاقتصادية المتنوعة في القارة اللاتينية نتيجة خبراتها المتنوعة في قطاعات الخدمات اللوجستية والطيران والتجارة.

بالإضافة إلى السياحة والتقنية المالية، في حين توفر الأسواق اللاتينية فرصاً كبيرة لشركات دبي والمنطقة في مجالات المنتجات الزراعية والسياحة وتطوير البنية التحتية والطاقة المتجددة.

وأشار إلى رغبة غرفة دبي بتوقيع مذكرات تعاون استراتيجية مع غرف التجارة في الدول الأعضاء في التحالف على غرار مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين غرفة دبي وغرفة بوجوتا الكولومبية العام الماضي، معتبراً أن هذه الخطوة ستؤسس لتعاون بنّاء على مختلف الصعد.

وحث الشركات والمؤسسات في تشيلي وبيرو وكولومبيا والمكسيك على المشاركة في معرض اكسبو 2020 دبي، الذي يعتبر منصة للترويج لمنتجات وخبرات هذه الشركات في المنطقة، مؤكداً أن المشاركة في هذا المعرض الهام سيتيح لهذه الشركات اللاتينية الوصول إلى أكثر من ملياري مستهلك في أسواق المنطقة.

ويعتبر التحالف الباسيفيكي أحد أكبر التجمعات الاقتصادية في القارة اللاتينية حيث يمثل الناتج الإجمالي المحلي للدول الأعضاء حوالي 36% من إجمالي الناتج الإجمالي المحلي لأميركا اللاتينية والكاريبي.

تعليقات

تعليقات