المدينة المستدامة تؤكد تناقص انبعاثاتها من غازات الدفيئة

أصبحت المدينة المستدامة، أول مجمع مستدام قيد التشغيل بالكامل في الشرق الأوسط، أول مجمع مستقل في المنطقة، يكشف عن حجم انبعاثات غازات الدفيئة. وتأتي هذه المبادرة في إطار التعاون الإستراتيجي بين المدينة المستدامة مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية (بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة).

وبلغ إجمالي الانبعاثات في المدينة المستدامة العام الماضي ما مجموعه 8761 طنًا مكافئًا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، حيث تستحوذ الكهرباء على ما نسبته 50٪، والنفايات 38٪، والمياه بنسبة 11٪. ويغطي حجم غازات الدفيئة الانبعاثات الصادرة من المرحلة التشغيلية الأولى بالكامل، وكذلك الانبعاثات المتعلقة بإنتاج الكهرباء والوقود من المرحلة الثانية التي لا تزال تحت الإنشاء في المدينة المستدامة.

وخلال 2017، انتقل السكان إلى 363 فيلا و 200 شقة، ووصل عددهم إلى ما يقرب من 1900 شخص. وتبين نتائج حجم الانبعاثات أن كثافة غازات الدفيئة للفلل في المدينة المستدامة تقل بنسبة 50٪ تقريبًا عن الفلل التقليدية في الإمارات. ويقل نصيب الفرد من استهلاك الكهرباء والمياه بنسبة 42٪ و 30٪ من متوسط دبي على التوالي.

وقال المهندس فارس سعيد، الرئيس التنفيذي لشركة «دايموند ديفلوبرز» المسؤولة عن تطوير «المدينة المستدامة»: تؤكد نتائج حجم انبعاثاتنا من غازات الدفيئة أن المدينة المستدامة تعمل باستمرار على مواجهة تغير المناخ والحد من انبعاثات الكربون، بما يتماشى مع «اتفاقية باريس للمناخ» وأهداف التنمية المستدامة.

وقالت ليلى مصطفى عبد اللطيف، المدير العام لجمعية الإمارات للحياة الفطرية (بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة): تعدّ المدينة المستدامة نموذجًا ممتازًا حول كيفية تطوير المجمعات متعددة الاستخدامات، وتشغيلها بما يتماشى مع مبادئ الاستدامة وانخفاض الانبعاثات، حتى في المناخ القاسي بمنطقة الخليج.

طباعة Email