#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

تصميم بنية تحتية قوية لأية توسّعات مستقبلية

الشارقة تبدأ تشغيل مشروع خلط الغاز النفطي المسال

أعلنت مؤسسة نفط الشارقة الوطنية عن بدء تشغيل مشروع خلط الغاز النفطي المسال وتحميله في مجمع الصجعة في الشارقة. وأكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مؤسسة نفط الشارقة الوطنية، حرص المؤسسة على تلبية الطلب المتزايد على الغاز النفطي المسال، وتنفيذ المشروعات ذات الصلة، وذلك وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وقال إن المشروع الجديد الذي يتوافق مع أهداف المؤسسة وتوجهاتها المستقبلية، يأتي نتيجة دراسة أجريت عام 2016 وأكدت تزايد الطلب على الغاز النفطي المسال في السوق المحلية، وكذلك في المنطقة.

وبين الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي أن مؤسسة نفط الشارقة الوطنية تعمل منذ تأسيسها في ثمانينات القرن الماضي، على إنتاج اثنين من مكونات الغاز النفطي المسال (البروبان والبيوتان) للتصدير فقط، نظراً لجاذبية الأسواق العالمية، مشيراً إلى أن الطلب المحلي المتزايد على الغاز النفطي المسال يتيح للمؤسسة فرصة تنويع نشاطها التجاري ليشمل مزج نتاجها من البروبان والبيوتان وبيعه محليًا كبديل إضافي للتصدير.

إضافة جوهرية

من جهته، قال حاتم الموسى، الرئيس التنفيذي لمؤسسة نفط الشارقة الوطنية: «سيساهم المشروع الجديد، الذي يعد إضافة جوهرية لمحفظة منتجات مؤسسة نفط الشارقة الوطنية، في جعل الشارقة مزوداً رئيساً للغاز النفطي المسال، ويمثل هذا خطوة مهمة في تحقيق رؤيتنا للاستفادة من أصولنا الحالية في توسيع نشاطنا التجاري من خلال توفير إمدادات آمنة وموثوقة من الطاقة لسوقنا المحلية».

تشمل المرحلة التي بدأ تشغيلها من المشروع مرافق المزج، ومرافق تحميل صهاريج الطرق، واستخدام سعة التخزين الحالية. وقد صممت البنية التحتية الجديدة لاستيعاب أي توسيع مستقبلي للمشروع. وسيتم تشغيل المشروع بشكل آلي بالكامل، في ظل الالتزام بمعايير فنية ومعايير أمان عالمية المستوى.

برامج طموحة

ونشطت مؤسسة نفط الشارقة الوطنية منذ إنشائها في العام 2010 في العديد من البرامج التطويرية الطموحة، بما في ذلك التنقيب واستيراد الغاز الطبيعي المسال وإعادة التغيير، بالإضافة إلى إنشاء بنية تحتية استراتيجية لتخزين الغاز من شأنها القفز بالمؤسسة إلى حقبة جديدة.

وتمتلك مؤسسة نفط الشارقة الوطنية وتدير امتياز حقل الصجعة، الذي كانت تملكه وتشغله شركة «بي بي/ أموكو» في الأصل. وكان حقل الصجعة، الذي يضم أكبر حقل للغاز تم اكتشافه في الإمارات الشمالية ويجري تشغيله منذ أوائل الثمانينات، يعد المورد الرئيس للغاز في الإمارات الشمالية، حيث بلغت ذروة إنتاجه نحو 900 مليون قدم مكعبة في اليوم (25,5 مليون متر مكعب)، وقد لبى كامل طلب الشارقة ومعظم طلب دبي في فترة الثمانينات والتسعينات.

تعليقات

تعليقات