وفد رفيع برئاسة المنصوري يشارك في قمة «اختر أميركا للاستثمار 2018»

الإمارات تبحث الفرص التجارية مع الولايات المتحدة

المنصوري والوفد المرافق له في القمة من المصدر

شاركت دولة الإمارات، عبر وفد رفيع المستوى برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، في أعمال الدورة الخامسة من قمة «اختر أميركا للاستثمار» 2018.

والتي تنظمها وزارة التجارة الأميركية، بواشنطن خلال الفترة من 20 حتى 22 من يونيو الجاري. حيث بحث المنصوري والوفد المرافق له الفرص التجارية والاستثمارية وإمكانية تطوير آفاق التعاون المشترك مع عدد من المسؤولين في الولايات المتحدة الأميركية.

وعقدت القمة خلال العام الجاري تحت عنوان «استثمروا هنا لتنموا هنا وتنجحوا هنا»، وركزت على المزايا والحوافز للاستثمار في مجالات الابتكار والمعرفة والتكنولوجيا والتصنيع المتقدم، وصناعة الفضاء.

ضم وفد الدولة المشارك في أعمال القمة كلا من: عبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، وجمال الجروان الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، وعبد الله بن كلبان العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألومنيوم.

بالإضافة إلى ممثلين من شركة مبادلة ومن جهاز أبوظبي للاستثمار وعدد كبير من الشركات والمستثمرين الإماراتيين، بعدد يتجاوز الـ 30 مشاركاً من الدولة، ويعد الوفد الإماراتي من أكبر الوفود العربية المشاركة في أعمال القمة.

وافتتح أعمال القمة وزير التجارة الأميركي ويلبر روس، وشارك في فعالياتها نخبة من قيادات بالحكومة الأميركية وكبار المسؤولين و9 من حكام الولايات، وعدد واسع من الشركات العالمية، ومنظمات التنمية الاقتصادية الأميركية، وخبراء وأكاديميون من المعنيين بالاستثمار في أميركا.

فرص

وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري: إن المشاركة في أعمال قمة «اختر أميركا للاستثمار» تشكل منصة مثالية للاطلاع على أبرز فرص الاستثمار المطروحة بأسواق الولايات المتحدة، والحوافز والتسهيلات المتاحة والسياسات المحفزة لنمو الاستثمارات.

وتابع، خلال تصريح له عن المشاركة، أن القمة جمعت تحت سقف واحد مختلف فئات الشركات الاستثمارية من شركات متعددة الجنسيات والشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة، سواء العاملة في السوق الأميركي أو التي تبحث عن فرص للدخول في هذا السوق.

وهو ما يشكل فرصاً واسعة للمستثمرين في أي نشاط تجاري للتواصل مع المؤسسات المعنية بتسهيل الأعمال التجارية والموردين في الأسواق الأميركية.

وتنظم وزارة التجارة الأميركية قمة «اختر أميركا للاستثمار» منذ عام 2013، لتكون بمثابة ملتقى سنوي للمستثمرين المحليين والعالميين لاستكشاف فرص الاستثمار المتنوعة بالسوق الأميركي والاطلاع على الحوافز والتسهيلات المتاحة للمستثمرين بجميع أنحاء الولايات المتحدة.

وخلال كلمته الافتتاحية بالقمة، أفاد ويلبر روس وزير التجارة الأميركي، أن قمة اختر أميركا للاستثمار أصبحت الحدث الأبرز للشركات العالمية التي تبحث عن فرص جديدة في الولايات المتحدة، وأشار إلى أن السوق الأميركي لا يزال الأكثر انفتاحاً وديناميكية في العالم مدعوم بالعديد من السياسات المحفزة للنمو.

وفود

وأوضح أن القمة في دورتها الراهنة تشهد حضور أكثر من 3 آلاف وفود مشاركة من 66 دولة حول العالم من بينهم 15 دولة تشارك في القمة لأول مرة وهو ما يعكس التطور التي تكتسبه هذه المنصة المتميزة بشكل سنوي.

وأعلن روس خلال كلمته عن استثمارات بقيمة 600 مليون دولار في مشاريع جديدة ستكشف عنها الشركات في قمة الاستثمار هذا العام، والتي من المتوقع أن تخلق أكثر من 800 فرصة عمل أميركية جديدة.

وتشكل قمة «اختر أميركا للاستثمار» الحدث الأكبر للاستثمار الأجنبي المباشر في الولايات المتحدة الأميركية، وبحسب الأرقام التي نشرتها القمة، فإن إجمالي الاستثمارات التي تم الإعلان عنها خلال أعمال الدورات الأربع السابقة بلغت ما يقرب من 93 مليار دولار في مشاريع استثمارية دعمت أكثر من 140،000 وظيفة في الولايات المتحدة.

والتقى معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري ووفد الدولة المشارك في القمة، مع حاكم ولاية يوتا الأميركية، وبحث الجانبان خلال اللقاء عدداً من الفرص التجارية والاستثمارية وإمكانية تطوير آفاق التعاون المشترك.

وجهة

وفي تصريحات لهم خلال المشاركة، قال جمال الجروان «نعتبر هذه المشاركة الأولى لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج في هذا المؤتمر ونتطلع أن نشارك في العام المقبل حيث تعتبر الولايات المتحدة وجهة استثمارية مهمة للدولة والمستثمر الإماراتي».

ومن جانبه، قال عبدالله بن جاسم كلبان :تأتي مشاركة الإمارات العالمية للألمنيوم في هذا الحدث لأهمية السوق الأميركي للصادرات الإماراتية وبخاصة من الألمنيوم.

تميز

أكد معالي المنصوري أن الإمارات تتمتع بعلاقات شراكة متميزة مع أميركا، وأن المشاركة في أعمال تلك القمة لا تفتح فقط المجال أمام المستثمرين الإماراتيين للتعرف إلى فرص الاستثمار والشراكات، وإنما هي منصة أيضا للتواصل وتعميق العلاقات الاقتصادية والتجارية على المستوى الحكومي.

 

تعليقات

تعليقات