كأس العالم 2018

1.8 مليون حاوية نمطية الطاقة الاستيعابية المتوقعة في 2022

موانئ دبي العالمية تعلن توسعة جديدة لمحطة فيرفيو في كندا

أعلنت كل من موانئ دبي العالمية، المحفز الرائد للتجارة العالمية، وميناء «برنس روبرت» أمس عن التوصل إلى اتفاق حول شروط اتفاقية مشروع تطوير المرحلة التالية من توسعة محطة «فيرفيو» التابعة لموانئ دبي العالمية-برنس روبرت.

ستعمل توسعة المرحلة «ب 2» على زيادة الطاقة الاستيعابية للمحطة التي تعد ثاني أكبر محطة حاويات في كندا، لتصل إلى 1.8 مليون حاوية نمطية (قياس 20 قدماً) عند إنجازها بالكامل بحلول عام 2022. ومن المتوقع أن يبدأ العمل بالتوسعة الجديدة في منتصف عام 2019 .

وتشمل إضافة الطاقة الاستيعابية على مراحل بواقع 1.6 مليون حاوية نمطية في 2020 مع إنجاز توسعة ساحة الحاويات جنوب المحطة من 23 هكتاراً إلى 41 هكتاراً. كما سيتم تزويد المحطة برافعتين جسريتين بعجلات مطاطية، إضافة إلى ثماني رافعات رصيف، وسيتم نقل مباني الإدارة والصيانة من مواقعها الحالية لتوفير المزيد من مساحات التخزين.

علاوة على ذلك، يشمل المشروع توسعة ونقل بوابات الشاحنات إلى جنوب المحطة حيث يمكن أن تتصل بسهولة مع مشروع ربط فيرفيو- ريدلي الذي ينفذه ميناء «برنس روبرت»، ما يعزز من فعالية العمليات التشغيلية للمحطة.

سيكون للمشروع تأثير اقتصادي كبير على «برنس روبرت» والمنطقة المحيطة به، ما يخلق ما يقرب من 300 وظيفة إضافية بدوام كامل في محطة حاويات فيرفيو.

محفظة أعمال

قال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: «تعد كندا جزءا مهما من محفظة أعمالنا العالمية ويسرنا من خلال الاتفاق الجديد على إجراء المزيد من أعمال التوسعة في محطة «فيرفيو»، تأكيد التزامنا بتطويرها لتؤدي دورا حيويا في تمكين التجارة في المنطقة وعبر الساحل الغربي.

وتأتي هذه الخطوة لتعزز شراكتنا القوية مع هيئة الميناء، حيث يثق كلانا بالإمكانات المستقبلية لهذا المشروع الضخم ومساهمته في خلق فرص العمل وحفز نمو الاقتصاد المحلي والإقليمي».

وأشار بن سليم إلى أهمية التوسعات الجديدة في زيادة مستويات التوظيف في كندا وتعزيز تنافسيتها في تقديم خدمات محطات الحاويات على الساحل الغربي. وعبر عن تقديره لثقة الشركاء الحكوميين وحرصهم على الاستفادة من خبرة موانئ دبي العالمية في أفضل الممارسات في تطوير وتشغيل محطات الحاويات وتعزيز الإنتاجية وتبنيها لأفضل ممارسات الأمن والسلامة في مرافقها على امتداد سلسلة التوريد.

وأضاف: «نحرص كسفير تجاري لدولة الإمارات العربية المتحدة على تقديم قيمة مضافة لعملائنا وجميع أصحاب المصلحة في كافة الموانئ والمحطات التي نستثمر في تطويرها وإدارتها وتعزيز فعاليتها ومساهمتها في تحقيق النمو المستدام للمجتمعات، انطلاقا من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتعزيز فرص الدولة .

بالوصول إلى المركز رقم 1 في كافة المجالات من خلال تصدير معارفنا ومشاركة خبراتنا مع الشركاء التجاريين للدولة وتوثيق العلاقات الاقتصادية مع مختلف مناطق العالم لتحقيق أهداف الدولة في تعزيز نمو الاقتصاد العالمي».

ويأتي الإعلان عن الاتفاق على التوسعة الإضافية للمحطة في أعقاب قيام رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «موانئ دبي العالمية» وفرانسوا فيليب شمبانيا.

وزير التجارة الدولية في حكومة كندا، في أغسطس من العام الماضي (2017) بافتتاح المرحلة الثانية (2إيه) من مشروع التوسعة شمالا في محطة «فيرفيو» للحاويات في «برنس روبرت» والتي أضافت 500 ألف حاوية نمطية إلى طاقتها الاستيعابية الأساسية البالغة 750 ألف حاوية نمطية (قياس 20 قدما)، لتصل حاليا إلى 1.35 مليون حاوية نمطية سنويا.

وكانت «موانئ دبي العالمية» قد استحوذت على محطة «فيرفيو» للحاويات في أغسطس من عام 2015. تصل المدة الزمنية لعقد الامتياز حتى عام 2034 قابلة للتجديد لغاية عام 2056.

بنية تحتية

وبدوره قال باد سميث، رئيس ميناء «برنس روبرت»: يعكس تنفيذ هذا الاتفاق التزام موانئ دبي العالمية بتمكين التجارة الكندية من خلال استثمار آخر ضخم يزيد طاقة الميناء بواقع مليون حاوية نمطية خلال خمس سنوات.

يوفر المشروع بنية تحتية هامة للساحل الغربي لكندا في استجابة لتوقعات النمو في التجارة العابرة للمحيط الهادئ، ولجهود كندا في تنويع أسواقها عبر اتفاقيات تجارة حرة جديدة مثل «سي بي تي بي بي».

وعلق جيه جيه رويست، الرئيس المؤقت والمدير التنفيذي لشركة «سي أن»: مع استثماراتنا في «بي سي» وعبر شبكتها من السكك الحديدية، سنتمكن وشركائنا في سلسلة التوريد من تحويل المحطة إلى بوابة فريدة للتجارة.

ومن جانبة قال غلين إدوادز، رئيس «الاتحاد المحلي 505 لعمال الشحن والتفريغ والمخازن»: «يعد أعضاء اتحادنا من الأفضل في مجالهم في أميركا الشمالية. إننا مستعدون لتلبية الطلب الجديد مع الاستمرار في تقديم خدمة استثنائية ونشكر اهتمام موانئ دبي العالمية وميناء برنس روبرت بمواصلة الاستثمار في البنية التحتية التي تدعم مئات الوظائف المحلية وتدعم المرونة الاقتصادية لمنطقتنا».

وقال جون هيلين، عمدة لاكس كوالآمز: «نرحب بالتوسعة المستمرة في محطة حاويات «فيرفيو إذ تمثل المزيد من المشاركة الاقتصادية والازدهار المشترك لمجتمعنا والمنطقة بأكملها».

وقال هارولد لايتون، كبير مستشاري «ميتلاكالتا»: «إننا بغاية الحماس لمواصلة لعب دور مهم في تطوير ونجاح الأنشطة المتعددة الوسائط في برنس روبرت، والتي لها تأثير إيجابي على حياة الكثيرين».

تمثل «فيرفيو» فرصة للنمو في سوق يتميز بتزايد الطلب وهي محطة بحرية متخصصة متصلة بشبكة سكك حديدية كفء.

تعليقات

تعليقات