كأس العالم 2018

«دو» و«اتصالات» تطوران البنية التحتية التكنولوجية

فريد فريدوني مع جابر البستكي وحميد السويدي من المصدر

أعلنت شركتا «دو» و«اتصالات» التعاون مع دبي للعقارات لبناء بنية تحتية ذكية لتقديم خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ضمن المشاريع المستقبلية للشركة.

وتعتبر هذه الخطوة جزءا من أكثر من 50 مشروعا تشملها اتفاقية «تعاون» وهي عبارة عن مبادرة مشتركة بين «اتصالات» و«دو» لدعم الرؤية الحكومية لتطوير بنية تحتية ذكية لخدمات الاتصالات في جميع أنحاء الدولة.

ويُقدر عدد المستفيدين من الاتفاقية بـ 100 ألف شخص يعيشون ويعملون في 20 ألف وحدة سكنية تابعة لدبي للعقارات بحلول 2022. كما ستمكن الاتفاقية العُملاء من القاطنين وقطاع الأعمال من اختيار مزود خدمات الاتصالات الذي يناسبهم.

وتساعد اتفاقية «تعاون» المقيمين في الإمارات وكذلك قطاع الأعمال على تجربة خدمات المدينة الذكية في مراحل تطورها عبر خطوط الألياف الضوئية المتصلة بالمنازل والتي ستدعم تقنيات الجيل الثالث والجيل الرابع والتقنية طويلة الأمد LTE، وكذلك ستعمل على ترقية خدمات الإنترنت وتعزز البنية التحتية الخاصة به وكذلك ترقية خدمات الاتصالات في العديد من المشاريع داخل إمارة دبي.

ومن خلال البنية التحتية الذكية التي توفرها اتفاقية «تعاون»، ستعمل «دبي للعقارات» خلال السنوات الخمس المقبلة على تجهيز عدد من المشاريع، ومنها مجمع «مدن» الذي يضم مشاريع «أرابيلا» و«فيلانوفا» و«سيرينا» إضافة إلى مشاريع «ذا فيلا» و«ليوان» و«قرية الثقافة».

وسيكون مشروع «أرابيلا» في مجمع «مدن» أول المشاريع التي سيتم تجهيزها بالبنية التحتية الذكية. وتم تطبيق أول مشروع داخل مدينة دبي المستدامة. وشمل المشروع وحدات سكنية وجامعة العلوم البيئية، ومدرسة، ومركز ا تجاريا، ومركز تسوق، وفندقا ومنتجعا فاخرا مستداما.

وقال جابر البستكي، مدير إدارة العمليات في شركة دبي للعقارات: تعمل دبي للعقارات على تأسيس تجمّعات سكنية ومحال تجزئة وأعمال متميزة تدعم وتعزز مجتمع دبي الكبير، ودعم «تعاون» لنا في جهودنا لتطوير مشاريع عقارية ذكية جديدة لا يُقدّر بثمن. وسوف تشكل الابتكارات والحلول أدوات لضمان أن جميع المشاريع المستقبلية تحقق هدفا مشتركا في دعم رؤية الدولة 2021 وتطوير المدينة الذكية في دبي.

وقال فريد فريدوني، نائب الرئيس التنفيذي، رئيس قطاع حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة: منذ إعلان مبادرة «تعاون» قبل أقل من 3 سنوات، رأينا تعاوناً وتعاضداً كمحفزات لتطبيق التقدم التكنولوجي المستقبلي.

ونحن نسير في طريق تعزيز إطار قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدولة الإمارات العربية المتحدة وسوف نطبق بنية تحتية متقدمة لعميلنا المتمثل في دبي للعقارات. وتطبيق هذه المبادرات سوف يلعب دوراً جوهرياً في تلبية احتياجات المجموعة في مجالات خدمات الاتصالات. ونحن متحمسون لرؤية تلك المبادرات تتحقق في السنوات المقبلة».

وقال حميد السويدي نائب رئيس أول قطاع المشاريع الضخمة في اتصالات: تعد «تعاون» إحدى المبادرات المهمة التي استثمرت فيها اتصالات كثيراً، وتأتي بالتوازي مع التزامنا بدعم رؤية الحكومة وتطوير تكنولوجيا ذكية في جميع أنحاء الإمارات.

 

تعليقات

تعليقات