كأس العالم 2018

«مبادلة للبترول» تستحوذ على 10% في امتياز حقل «شروق» المصري

بخيت الكثيري خلال توقيع الاتفاقية بحضور طارق الملا | البيان

أعلنت شركة «مبادلة للبترول»، التابعة لشركة «مبادلة للاستثمار» (مبادلة)، أنها استكملت صفقة الاستحواذ على حصة شركة «إيني» الإيطالية البالغة نسبتها 10 % في امتياز حقل «شروق» البحري للغاز في مصر، الذي يضم حقل «ظُهر» للغاز الطبيعي.

وفي أعقاب استكمال الصفقة، ستتولى «إيني» عملية تشغيل الحقل من خلال شركة «آي إي أو سي» التابعة لها، حيث تمتلك «إيني» بموجب الصفقة نسبة 50 % من حصة الامتياز، فيما يمتلك الشركاء الآخرون، وهم كلٌ من شركة «بي بي» البريطانية حصة 10 %، وشركة «روزنت» نسبة 30%.

وتم التوقيع على اتفاقية إتمام الصفقة مع شركة «إيني» في القاهرة من قبل الدكتور بخيت الكثيري، الرئيس التنفيذي لشركة «مبادلة للبترول»، بحضور المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية المصري.

عائدات

وفي معرض تعليقه، قال الدكتور بخيت الكثيري: «تشكّل حصة 10% في امتياز حقل شروق البحري من خلال حقل ظُهر للغاز الطبيعي استثماراً متميزاً يُضاف إلى محفظة مبادلة للبترول، وهو بمثابة باكورة استثماراتنا في السوق المصري، وسوف يتيح الحقل لمبادلة للبترول بما يمتلكه من قدرات عالمية المستوى زيادة الإنتاج في المستقبل واحتياطيات هائلة،.

وهي الإمكانات التي تدعم مسيرتنا لتحقيق عائدات نمو طويلة الأمد، ويأتي ذلك في الوقت الذي نتطلع من خلال شراكتنا مع شركة عالمية مثل إيني إلى تعزيز التعاون فيما بيننا، بما يمكّننا من توفير موارد تلبي الطلب المتزايد على الطاقة في السوق المصري».

شريك قوي

من جهته، قال كلاوديو ديسكالزي، الرئيس التنفيذي لشركة «إيني»: «نحن نرحب بالإعلان اليوم عن استكمال صفقة الاستحواذ مع مبادلة للبترول التي تعد شريكاً قوياً وموثوقاً نتطلع إلى التعاون معه. ويعد العمل مع شركاء مهمين مثل «مبادلة للبترول»، و«بي بي»، و «روس نفط» دفعة قوية لتطوير حقل ظهر.

كما أن هذا التعاون يسلط الضوء على جودة الأصول التي ستلعب دوراً أساسياً لدعم هدف مصر المتمثل في تحقيق الاستقلال بمجال الطاقة».

والجدير بالذكر أن حقل «ظُهر» تم اكتشافه بواسطة شركة الطاقة الإيطالية «إيني» في أغسطس 2015، ويعد أكبر حقل للغاز الطبيعي يتم اكتشافه في البحر المتوسط، إذ تقدر احتياطيات الغاز فيه بنحو 30 تريليون قدم مكعب. ويقع الحقل على بعد نحو 190 كيلومتراً إلى الشمال من مدينة بورسعيد في منطقة يصل عمق المياه فيها إلى نحو 1.500 متر.

وقد بدأ الإنتاج في المرحلة الأولى من حقل «ظُهر» في شهر ديسمبر 2017، ويصل الإنتاج الحالي للحقل إلى أكثر من 1.1 مليار قدم مكعب من الغاز يومياً، أي ما يعادل نحو 200 ألف برميل من النفط المكافئ يومياً. ومن المتوقع أن يرتفع الإنتاج ليصل إلى ملياري قدم مكعب من الغاز يومياً بنهاية العام 2018، وأن يواصل الارتفاع ليبلغ 2.7 مليار قدم مكعب يومياً بنهاية 2019.

تعليقات

تعليقات