الإمارات تشارك بقمة «الحزام والطريق» في هونغ كونغ

تشارك وزارة الاقتصاد بوفد رفيع المستوى برئاسة عبدالله آل صالح، وكيل الوزارة لشؤون التجارة الخارجية، للمشاركة في أعمال القمة العالمية الثالثة «لمبادرة الحزام والطريق»، التي ستنطلق فعالياتها بهونغ كونغ في 28 من يونيو الجاري.

ويضم الوفد نخبة من ممثلي ومسؤولي العديد من الجهات والمؤسسات الحكومية على الصعيدين الاتحادي والمحلي ومن القطاع الخاص. وتشكل القمة إحدى المنصات الدولية المهمة، التي تعقد العام الجاري تحت عنوان «التعاون من أجل النجاح» بمشاركة أكثر من 70 متحدثاً دولياً من صناع قرار، ومسؤولي حكومات، وممثلي شركات عالمية.

وبحضور ممثلين من أكثر من 30 دولة لاستعراض أهم المشاريع والفرص التجارية والاستثمارية التي توفرها مبادرة الحزام والطريق.

لا سيما في القطاعات المالية، والبنية التحتية، وتكنولوجيا المعلومات، وقطاع الخدمات، وأيضاً الفرص أمام قطاع ريادة الأعمال، وإلى جانب ذلك تربط القمة ما يقارب 5000 مشارك بمجموعة متنوعة من المشاريع والخدمات وفرص الأعمال لتعزيز التعاون وإقامة الشراكات المثمرة.

وقال عبدالله آل صالح إن الإمارات تحرص على المشاركة سنوياً في أعمال القمة التي تتيح المجال واسعاً لتعزيز العلاقات والارتقاء بجسور وفرص الشراكة بين الإمارات وهونغ كونغ، وتعريف مجتمع الأعمال والكيانات الاستثمارية في هونغ كونغ بالمناخ والبيئة الاستثمارية في الإمارات والفرص المتوفرة، لا سيما في قطاعات التجارة.

والصناعات التقنية المتطورة، والطاقة المتجددة، والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والقطاعات الخدمية، وقطاعات النقل والسياحة، فضلاً عن السعي لتعزيز العلاقات والشراكة بين المستثمرين الإماراتيين، ونظرائهم من هونغ كونغ.

وتابع أن جدول أعمال القمة يشمل العديد من الجلسات النقاشية المتميزة والاجتماعات الثنائية لاستعراض أبرز الفرص واستشراف جوانب التعاون الأمثل التي توفرها مبادرة الحزام والطريق على الصعيدين الحكومي والقطاع الخاص، موضحاً أن الإمارات من أوائل الدول التي دعمت هذه المبادرة التنموية الرائدة.

كما أفاد أن القمة ستشهد تنظيم اجتماع مائدة مستديرة بين كل من الإمارات، والصين، وهونغ كونغ، لبحث فرص الاستثمار في مشروع الحزام والطريق.

زيارة نيبال

وفي سياق متصل، يرأس عبدالله آل صالح وفداً رفيع المستوى من الدولة في زيارة رسمية إلى جمهورية نيبال من 25 و26 من يونيو الجاري لبحث فرص تعزيز التعاون واستكشاف الفرص الاستثمارية والتجارية، ومناقشة آليات لإحداث تقارب بين مجتمع الأعمال من الجانبين، ودراسة فرص الشراكات المتاحة.

تعليقات

تعليقات