«جافزا» تقدّم حوافز متجدّدة تعزّز تنافسية الشركات

تحرص المنطقة الحرة في جبل علي «جافزا»؛ على تقديم حوافز فريدة تضمن منح قيمة تنافسية للشركات بهدف الوصول إلى الأسواق الإقليمية المستهدفة في وقت قياسي منها الإعفاء من رسوم الاستيراد وإعادة التصدير، والإعفاء من ضريبة الشركات لمدة 50 عاماً والإعفاء من ضريبة دخل الفرد.

وتلتزم «جافزا» بتوفير البيئة التشريعية والقانونية التي تمكن الشركات من النمو والإزدهار من خلال مجموعة من الحوافز المتنوعة التي تقدمها للشركات التجارية والصناعية وإمكانية رهن العقار الخاص بالشركة لصالح بنك أو مؤسسة مصرفية بهدف الحصول على تمويل لتطوير وتوسيع أعمال الشركات، وعدم وجود أية قيود على ترحيل رأس المال إلى الخارج، وعدم وجود أية قيود على العملات وعلى استقدام الكفاءات أو العمالة الأجنبية وقامت جافزا مؤخراً بتقديم حافز إضافي يتمثل في إتاحة الفرصة لزيادة رأس مال الشركات المسجلة في المنطقة الحرة من خلال الطرح العام الأولي.

ما بعد النفط

وقال سلطان بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي»: إن «جافزا» تسعى لتكون محوراً رئيسياً في «مستقبل ما بعد النفط» عبر دعم الاقتصاد الوطني، وتعزيز استقطاب رؤوس الأموال الخارجية، تنفيذاً لتوجيهات القيادة بضرورة تحقيق التنوع الاقتصادي المستدام كجزء من رؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021.

مشيراً إلى أن قرارات مجلس الوزراء التي صدرت مؤخراً والمتمثلة في منظومة متكاملة لتأشيرات الدخول لاستقطاب الكفاءات والمواهب والسماح بتملك المستثمرين الدوليين لـ 100% من شركاتهم، تعزز تنافسية الإمارات، وتدعم قدرتها على جذب الاستثمارات واستقطاب الكفاءات، وتحفز هذه القرارات النمو الاقتصادي، من خلال تشجيع الاستثمار الأجنبي، وتقديم مزايا جديدة للمتخصصين، تؤكد دور الإمارات كمقصد رئيس للمشاريع المتطورة، وبيئة تحتضن أصحاب الكفاءات وتمكنهم من التميز والنجاح.

وأشار بن سليم إلى أن «جافزا» ستستفيد بالتأكيد من هذه القرارات المهمة من حيث توفير خيارات جديدة للأعمال، إذ إن الشركات التي تؤسس عملياتها في جافزا يكون هدفها الأساس خدمة سوق ضخم يضم أكثر من ملياري ونصف نسمة في المنطقة وليس السوق المحلي فحسب.

تمكين التجارة العالمية

وأضاف بن سليم إن المنطقة الحرة لجبل علي تلعب دوراً حيوياً في تمكين حركة التجارة العالمية ما يتيح للشركات العاملة في جافزا الاستيراد وإعادة تصدير سلعها ومنتجاتها إلى مختلف دول المنطقة بسهولة دون أي رسوم، كما أن الربط اللوجستي بين ميناء جبل علي ومطار آل مكتوم الدولي من خلال ممر دبي اللوجستي تحت منطقة جمركية واحدة يقلل الوقت المستغرق للاستيراد وإعادة التصدير بين الوسائط البحرية والجوية ويوفر التكاليف ويجعل منطقة جبل علي بوابة العبور التجارية الرئيسية ليس فقط في الإمارات، بل في منطقة الشرق الأوسط بأكمله.

وأشار رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية إلى الموقع الاستراتيجي لميناء جبل علي والمنطقة الحرة بصفتها منصة لوجستية تضم مستودعات عصرية قادرة على خدمة قطاع النقل واللوجستيات بشكل أكثر كفاءة فضلاً عن مجموعة من الحوافز والمزايا التي تقدم لشركات قطاع الخدمات اللوجستية ما رسخ مكانة الإمارات على خريطة التجارة العالمية وساعد على استقطاب المزيد من الشركات التي ترغب في الوصول إلى أسواقها المستهدفة إقليمياً في وقت قياسي.

وكان مجلس الوزراء قد صنف مؤخراً المنطقة الحرة لجبل علي كمنطقة محددة تعامَل على أنها خارج الدولة حيث يجوز نقل السلع من منطقة إلى أخرى من المناطق الـ20 المحددة في القرار من دون استحقاق ضريبة، وتعامل أي منها على أنها خارج الدولة وخارج الدول المطبقة لضريبة القيمة المضافة.

7500

وتشكل «جافزا» مجتمع أعمال نابضاً بالحياة يحتضن أكثر من 7500 شركة تعمل في أكثر من 135 صناعة، وتوفر أكثر من 150 ألف فرصة عمل. ويمثل ميناء جبل علي شريان الحياة لحركة الشحن والتجارة في المنطقة الحرة حيث تمر السلع عبر بنى تحتية لوجستية سلسة مدعومة بخدمات عالمية المستوى صممت لتلبية احتياجات كل شركة تبعاً لقطاعها، إضافة إلى الدعم الدائم والمرونة لمساعدة الشركات على النمو وتجاوز العقبات.

تعليقات

تعليقات