كأس العالم 2018

عبر صندوق يعمل مع صناديق المملكة المتحدة وأوروبا

«مبادلة» تستثمر 400 مليون دولار في التكنولوجيا

(PRNewsfoto/Mubadala)

أعلنت شركة مبادلة للاستثمار «مبادلة»، أول من أمس، نيتها إنشاء صندوق بقيمة 400 مليون دولار للاستثمار في شركات التكنولوجيا الأوروبية الواعدة، وسيتولى إدارة الصندوق «وحدة الاستثمارات في الشركات الناشئة»، ذراع الاستثمار في الشركات والمشاريع الناشئة التابعة لـ «مبادلة»، بينما ستشارك مجموعة «سوفت بنك جروب» بوصفها مستثمراً استراتيجياً من خلال ذراعها الاستثمارية «سيمي يو إس هولدنجز»، وسيستهدف الصندوق شركات التكنولوجيا الناشئة التي يقودها مؤسسوها، وتتمتع بإمكانات نمو عالية مع تأثير متنامٍ ونطاق أعمال عالمي المستوى.

جاء إعلان الصندوق خلال فعاليات «أسبوع التكنولوجيا في لندن»، وهو مؤتمر للابتكار والتكنولوجيا على مدار أسبوع يركز على خلق فرص جديدة في مجال الاستثمار المبتكر بالمملكة المتحدة، وسيعمل الصندوق عن كثب مع صناديق المملكة المتحدة وأوروبا، التي لا تزال في مراحل نموها الأولى، وكجزء من استراتيجيتها الأوروبية، ستعمل «وحدة الاستثمارات في الشركات الناشئة» على توسيع نطاق برنامج صندوق الصناديق والاستثمار في شركات إدارة الصناديق، القديمة منها والناشئة، في القارة الأوروبية.

ومن خلال صندوق الصناديق الأوروبي واستراتيجية التمويل المباشر، ستعمل «وحدة الاستثمارات في الشركات الناشئة» أيضاً على مساعدة شركات التكنولوجيا الأوروبية لتأسيس أعمالها في أبوظبي، واستهداف أسواق الخليج والشرق الأوسط عموماً.

وقال وليد المهيري، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة والرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمارات البديلة والبنية التحتية في «مبادلة»: «نحن على ثقة بأن سوق المملكة المتحدة قوية، تمتلك إمكانات هائلة من شأنها أن توفر بيئة مثالية للابتكار التكنولوجي وريادة الأعمال.

وأضاف: يرتكز نهج «مبادلة» الاستثماري على مبدأ الشراكة، ويتجلى ذلك واضحاً في علاقات العمل القوية التي أسسناها مع «سوفت بنك جروب»، ومن هنا، فإن إطلاق الصندوق الاستثماري لدعم نمو الشركات الناشئة يكمّل محفظة استثماراتنا العالمية لتغطية أعمال قطاع التكنولوجيا بالكامل.

من جانبه، قال إبراهيم عجمي، رئيس «وحدة الاستثمارات في الشركات الناشئة» لدى «مبادلة»: ثَمّة إمكانات قوية للنمو في سوق التكنولوجيا الأوروبية مع وجود العديد من الشركات النشطة التي يقودها مؤسسوها، وتسعى للحصول على التمويل والدعم من شريك ملتزم.

وتمتلك «مبادلة» شبكة عالمية من العلاقات والأصول الضخمة، فضلاً عن عقلية الشراكة اللازمة لتسريع تطور شركات التكنولوجيا الأوروبية التي تحظى بإمكانات نمو كبيرة، وترتكز هذه الاستراتيجية على الأسس التي بنيناها في الولايات المتحدة وجهودنا الكبيرة في مجال تمويل المشاريع الناشئة.

تعليقات

تعليقات