خبراء: طفرة بالقطاع السياحي في أبوظبي بعد قرار خفض الرسوم - البيان

خبراء: طفرة بالقطاع السياحي في أبوظبي بعد قرار خفض الرسوم

محمد المبارك

قال مسؤولون ومختصون في القطاع السياحي إن قرار خفض رسوم السياحة والبلدية والاستمرار في الاستثمار في البنية التحتية السياحية واستقطاب المستثمرين لبناء وتطوير مرافق سياحية وترفيهية في أبوظبي سيعزز مكانة العاصمة كوجهة سياحية رائدة.

وأضاف هؤلاء لـ«البيان الاقتصادي»، أن القيادة الرشيدة تولي اهتماماً بالقطاعين السياحي والفندقي، وتنويع مصادر الاقتصاد، مما سيسهم في جذب المزيد من الاستثمارات بما يتناسب مع توجه أبوظبي إلى التوسع في المشاريع السياحية ورفع معدلات الإقامة ونمو أعداد الزوار.

وأقرّت اللجنة التنفيذية التابعة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي أمس الأول خفض رسوم السياحة من 6% إلى 3.5%، ورسوم البلدية من 4% إلى 2%، ورسم البلدية للغرف لكل غرفة عن كل ليلة من 15 درهماً إلى 10 دراهم، وتحصيل الرسوم بشكل نصف سنوي بدلاً عن شهري.

إشغال

وقال محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، إن اعتماد مقترح دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي لتخفيض رسوم السياحة والبلدية، من شأنه تعزيز تنافسية العاصمة السياحية وتشجيع الاستثمار في القطاعين الفندقي والسياحي، وخاصة أنّ المنشآت الفندقية في السوق المحلية تحقق معدلات إشغال عالية في المنطقة وأغلب الأسواق السياحية حول العالم، وقادرة على تحقيق المزيد في ظل التطوير المستمر للبنية التحتية ولمناطق الجذب السياحي والثقافي والترفيهي في الإمارة، فضلاً عن خطط الترويج التي تطلقها دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي على مدار العام في أهم الأسواق العالمية الرئيسية بما سيسهم بلا شك في رفع معدلات الإقامة في الإمارة.

وأضاف المبارك: كما سيسهم اعتماد هذا المقترح على تشجيع المستثمرين في العاصمة أبوظبي، وتطوير المزيد من المشروعات والمرافق السياحية والمنشآت الفندقية، حيث إنّ هذا التخفيض سيصب في تعزيز موقع أبوظبي كوجهة رئيسة للسياحة والأعمال والترفيه، مضيفاً: إنّ هذه الرسوم باتت ضئيلة ولا تشكل عبئاً مالياً على تكاليف الإقامة، وسيساعدنا على تحقيق رؤيتنا في ترسيخ مكانة الإمارة كوجهة مفضلة لدى السياح.

تنويع

من جانبه، قال سيف سعيد غباش، وكيل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، إن اعتماد رسوم البلدية والسياحة الجديدة مطابقة لرؤية قيادتنا الرشيدة المتمثلة في الاهتمام بالقطاعين السياحي والفندقي، وتنويع مصادر الاقتصاد، مما سيسهم في جذب المزيد من الاستثمارات بما يتناسب مع توجه أبوظبي إلى التوسع في المشاريع السياحية ورفع معدلات الإقامة ونمو أعداد الزوار.

وأضاف غباش أن اعتماد المجلس التنفيذي لمقترح دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي تخفيف الرسوم المتوجبة على السائحين والزوار، يدعم جهودنا للترويج والتسويق لإمارة أبوظبي كوجهة تنافسية بما تقدمه بمستوى عالمي، وتحفيز نمو قطاعات السياحة والترفيه والأعمال في العاصمة.

وتابع: هدفت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي من خلال المقترح إلى تعزيز القدرة التنافسية للإمارة في السياحة العالمية، الأمر الذي سينعكس إيجاباً على قطاعي الأعمال والسياحة اللذين يعتبران من الركائز الأساسية لاقتصادنا.

تنافسية

وقال مارتن كرامر المدير العام لفندق قصر الإمارات، إن هذه القرارات ستسهم من دون شك في تعزيز تنافسية القطاع الفندقي سواء من ناحية النزلاء، أو ملاك الفنادق، أو الشركات التي تدير الفنادق، كما ستعزز تنافسية أبوظبي السياحية وتشجع على الاستثمار في القطاعين السياحي والفندقي.

وأوضح أن القرار سيساعد على التسويق لإمارة أبوظبي كوجهة سياحية تنافسية، مما يساعد على نمو قطاعات السياحة والترفيه بشكل كبير خلال السنوات القادمة، مثمناً دور القيادة الرشيدة والإجراءات المهمة التي تتخذها لدعم جهود أصحاب العمل.

نشاط

وقال فلسطين خربوش مدير عام فندق جنة برج السراب أبوظبي، إن إمارة أبوظبي حرصت على تنويع المنتج السياحي لديها ليتناسب مع أكبر عدد من السياح والزوار في ظل وجود بنية تحتية متطورة وافتتاح متحف لوفر أبوظبي وقرب افتتاح مشروع عالم وارنربراذرز الترفيهي في شهر يوليو القادم، وغيرها من المشاريع الأخرى.

نشاط متوقع

توقع فلسطين خربوش أن يشهد القطاع السياحي والفندقي في أبوظبي مزيداً من النشاط والحيوية خلال الفترة المقبلة خاصة مع القرارات المهمة التي أقرتها اللجنة التنفيذية التابعة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي والخاصة بتخفيض نسبة الرسوم السياحية ورسوم البلدية المستحقة على الفنادق، حيث سيكون لهذا القرار تأثيره على الأسعار التي ستصبح اكثر تنافسية والأسعار تناسب السياح والزوار على حد سواء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات