جمارك دبي تنهي استعداداتها لاستقبال الزوار في عيد الفطر - البيان

جمارك دبي تنهي استعداداتها لاستقبال الزوار في عيد الفطر

صورة

أكملت جمارك دبي استعداداتها لاستقبال الزوار والسائحين القادمين إلى الدولة عبر مطار دبي الدولي لقضاء إجازة عيد الفطر المبارك، وخاصة الأشقاء الخليجيين بعد أن مددت السعودية إجازة عيد الفطر إلى 23 يونيو الجاري.

ولتحقيق أعلى درجات انسيابية المسافرين بما يحقق سعادتهم زادت جمارك دبي عدد المفتشين في المنافذ الجوية خلال تلك الفترة إلى 205 مفتشين على مدار الساعة، كما رفعت عدد أجهزة فحص الحقائب لتصل إلى 77 جهازاً موزعة بنحو 58 جهازاً لفحص الحقائب الكبيرة، و19 جهازاً لفحص الحقائب اليدوية، بالإضافة إلى بعض الأجهزة المساندة في عمليات التفتيش.

وقال إبراهيم علي الكمالي مدير إدارة عمليات المسافرين: وضعت جمارك دبي خطة عمل لإجازة عيد الفطر وانتهاء الموسم الدراسي، حيث تكثر أعداد الرحلات والمسافرين، ولتقديم خدمة متميزة تليق بمكانة الإمارة كوجهة سياحية رائدة والاهتمام بالجانب الأمني في عمليات التفتيش والرقابة فإن دائرة جمارك دبي تسعى لإثراء الجهود من خلال خدماتها المبتكرة والمتطورة، والتي تصب في مصلحة تسهيل وتسريع العمليات الجمركية للمسافرين، حيث اتخذت الدائرة العديد من الإجراءات في مباني المطار الثلاثة، ومطار آل مكتوم الدولي لتسهيل دخول الزوار والسائحين.

وذلك بالتنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين، وشملت الإجراءات التنسيق مع مؤسسة مطارات دبي وشركة طيران الإمارات والشركات الناقلة الأخرى، والإخطار المسبق في حالة وجود زيادة في أعداد المسافرين، بحيث يكون التنسيق مباشرة بين مناوبي الطيران، ومناوب التفتيش في كلٍ من مبنى المطار، كذلك التنسيق مع مطارات دبي والشركاء الاستراتيجيين بصيانة كافة الأجهزة (أجهزة الكشف بالأشعة، الأحزمة) .

وذلك لتفادي الأعطال المفاجئة، وجود فريق عمل من المتطوعين (مفتشين ومفتشات) لمساندة الفئات وتقديم الدعم اللازم حسب فترات الذروة، اتباع خطة محددة للإجازات السنوية للموظفين والحد منها حسب الأهمية، الاستعانة بمفتشين من الأقسام المساندة الأخرى بالعمل مع قسم التفتيش للمساندة والدعم، تحويل بعض المفتشين من دوام الفترة الصباحية أو المسائية إلى الفترات المتوقع فيها كثافة في عدد المسافرين.

وذلك حسب طبيعة ضغط العمل، تشغيل أكبر عدد من الأجهزة في منطقة الحقائب اليدوية وتوفير أكبر عدد من الموظفين بما يتماشى مع عدد الأجهزة المراد تشغيلها وضغط العمل المتوقع، التركيز على تقديم خدمة متميزة وبأسلوب حضاري للمسافرين والعملاء، زيارات ميدانية مكثفة من قبل مديري الأقسام وقادة الفرق لتذليل أي صعوبات إن وجدت، تعميم أرقام للتواصل المباشر مع المناوبين في الجمارك تحسباً للأمور الطارئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات