«تلغراف»: دبي تتحكم بطرق عالمية للسفر والتجارة

ذكرت صحيفة «تلغراف» البريطانية أن دبي تتحكم بطرق سفر وتجارة عالمية رئيسة، وأن نهجها الذي رسمته وتوجهه قيادتها، من شأنه خلق نمو مستدام، ينشر الرخاء والثروة الاقتصادية. وأفادت الصحيفة بأن دبي، التي تُعد ميناءً مهماً على الخليج منذ بداية القرن العشرين، استخدمت عائدات الأنشطة التجارية لبناء البنية التحتية على مدار العقود الماضية.

وأضافت: بعد تطوير الإمارة لميناء جبل علي، تحتضن دبي الآن واحداً من أكثر المطارات العالمية ازدحاماً في حركة المسافرين. وتابعت: إن طموح دبي لاستقبال عشرين مليون سائح سنوياً بحلول 2020 كان حافزاً وراء معظم النمو الأخير.

وأشارت الصحيفة اللندنية إلى أن التجارة لعبت دوراً مهماً في مسيرة دبي، حيث برزت الصين كأكبر شريك تجاري دولي للإمارة، متقدمةً على الهند والولايات المتحدة والسعودية. فيما تم تأسيس مركز دبي للسلع المتعددة كجزءٍ من جهود دبي لترسيخ مكانتها وجهةً مفضلة لتجارة السلع العالمية. وسرعان ما أصبح المركز المنطقة الحرة الأولى في العالم، باحتضانه لأكثر من 15 ألف شركة من 170 دولة يعمل بها 60 ألف موظف.

وسلّط أحمد بن سليم الرئيس التنفيذي الأول للمركز، الضوء على الروابط التجارية التي أرست مكانة دبي كمركز رئيس للشرق الأوسط، كدلالة على كيفية استثمار الدول للاتجاه الاقتصادي المتغير. وقال: في جميع الأوجه الصناعية التي يعمل بها المركز نجد أن آسيا تثبت باستمرار أنها شريك منفتح وتوّاق للقيام بأعمال تجارية.

وتابع: الشركات في المنطقة متقبلة للغاية لنهجنا لإزالة كل الحواجز الممكنة أمام التجارة، وتمكين تدفق التجارة العالمية من المرور عبر دبي.

وتواصل الإمارة تنويع وتطوير مجمعات أزياء وتصميم تتسم بالحيوية، لتكون متممة لقوتها في العقارات والسياحة والسلع وتجارة التجزئة، حيث إن أهم معالمها الرئيسة القادمة استضافة معرض «إكسبو 2020 دبي».

تعليقات

تعليقات