كلارك: الوقود والدولار يوجّهان ضربة مزدوجة للقطاع

«طيران الإمارات»: لا قيود على الحرية الخامسة

قال تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات، إن الاتفاقية الأخيرة مع الولايات المتحدة لا تفرض أي قيود على استخدام طيران الإمارات للحرية الخامسة مستقبلاً، مشيراً في مقابلة مع بلومبرغ إلى أن الشركة تتطلع إلى التوسّع في أميركا الجنوبية وإفريقيا.

وأشار كلارك إلى وجود محادثات مع إيزي جيت حول الربط في مطار جاتويك، لافتاً إلى أن الشركة تستقبل 40 طياراً جديداً في كل شهر. وقال كلارك إن حجوزات هذا الصيف كانت قوية للغاية، كما أن أسعار التذاكر شهدت ارتفاعاً مقارنة بأسعار العام الماضي.

وقال كلارك إن «طيران الإمارات»، أكبر ناقل لرحلات المسافات الطويلة في العالم، سجلت دخلاً صافياً بقيمة 4.11 مليارات درهم (1.1 مليار دولار)، في الأشهر المنتهية في 31 مارس، حيث أنعشت أسعار البترول المرتفعة الطلب في الاقتصادات الشرق أوسطية المعتمدة على النفط. ورداً على سؤال حول ما إذا كان الاندماج الفوري مع «الاتحاد للطيران» أمراً غير وارد قال كلارك:

«إن هذا في أيدي المساهمين، وليس من المحتمل حدوث مثل هذا التطور في أي وقت قريب». وأضاف: «إن طيران الإمارات تعمل مع الاتحاد للطيران لاستشراف مجالات مشتركة، دون دمج العلامتين التجاريتين، والدخول في مجالات تنافسية». وقال: «هناك أمور كثيرة تدور وراء الكواليس، ما يسمح لنا بفعل الأشياء بشكل أفضل، وأعتقد أن العمل المشترك ربما يكون فكرة جيدة لهم ولنا».

وفي تصريحات للصحفيين في سيدني قال كلارك إن مزيجاً نادراً من ارتفاع أسعار الوقود وقوة الدولار، اللذين عادة ما يسيران في اتجاهين متعاكسين، يوجهان ضربة مزدوجة لقطاع الطيران من حيث التأثير على التكلفة، ولكن الطلب من المسافرين يظل قوياً.

تعليقات

تعليقات