#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

مؤشر الأحد

«نعم للمستقبل»

تواصل دبي تسجيل إنجازات نوعية تعكس ما تتمتع به من اعتراف عالمي وثقة راسخة بإمكاناتها وقدراتها، ويأتي الفوز باستضافة المؤتمر الثاني عشر لغرف التجارة العالمية 2021 ليرسخ مكانة الإمارة بين أهم عواصم المال والأعمال في العالم.

ويزخر سجل دبي بمجموعة واسعة من الفعاليات والأحداث العالمية التي استضافتها بنجاح واستحقاق، مثلما تسير بثبات نحو استضافة إكسبو 2020 مع جهود لا تهدأ لتنظيم النسخة الأنجح والأكثر إبهاراً من هذه الحدث العالمي.

ويؤكد الإنجاز الجديد أن دبي لا تعرف حدوداً للطموح ولا تقف عند ما يتم تحقيقه من نجاحات، بل تواصل المضي قدماً لتحقيق المزيد من التميز والتطوير.

النجاح اليوم، ليس فقط النجاح في استضافة حدث عالمي، وارتداداته على اقتصاد الإمارات وسمعتها الدولية، بل في النجاح الذي يحققه شباب الإمارات على الصعيد الدولي، بإتقان فنون المنافسة الدولية القوية وامتلاك مهارات وأدوات الفوز بلغة العصر والمستقل، لخدمة بلدهم ووكل ما يرفع من شأنه ويضعه في المركز الأول.

كثيرة هي الأحداث العالمية التي تستضيفها دبي سنوياً، لكن يبقى بعضها حاضراً وشاهداً دائماً على النجاحات، فمنذ استضافة أولمبياد الشطرنج ثم اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين، والمعارض الدولية العالمية، يثبت شباب الإمارات قدرات استثنائية في كل الحقول والقطاعات، والتي كان آخرها دورهم في إطلاق أحدث قمر صناعي للإمارات.

دبي حسمت أمرها مبكراً في البنية التحتية، القادرة على استيعاب الأحداث والفعاليات العالمية، حتى أن كثيراً من المؤسسات الدولية تختار دبي لعقد اجتماعاتها السنوية مستفيدة من موقع دبي الجغرافي وبنيتها التحتية، لكن كل ذلك ما كان ليتحقق لولا عقول وسواعد أبناء الإمارات الذين تتحقق بهم إنجازات الإمارات من صناعة الأمل واستئناف الحضارة إلى دخول الثورة الصناعية الرابعة وغزو الفضاء، كل ذلك تحت عنوان نشر الخير، فهم ثروة الوطن الأولى، فلنقل معهم «نعم للمستقبل» كما قالت غرفة دبي وشبابها، ففازت وفاز الوطن معها.

 

تعليقات

تعليقات