أعلى تفاؤل لصناديق الشرق الأوسط تجاه الإمارات في 17 شهراً

أظهر استطلاع لرويترز أمس، أن مديري الصناديق في الشرق الأوسط أصبحوا متفائلين جداً إزاء الأسهم في الإمارات منذ 17 شهراً. بل وأكثر تفاؤلاً تجاه السوق الإماراتية بالمقارنة مع السعودية للمرة الأولى في 8 أشهر.

وتوقع 45 % من مديري الصناديق، في أحدث استطلاع لرويترز شمل 13 من كبار مديري الصناديق في المنطقة، زيادة مخصصاتهم للأسهم الإماراتية في الأشهر الثلاثة المقبلة ولا يخطط أي منهم لخفضها، في موقف هو الأكثر إيجابية منذ يناير 2017.

وفي الاستطلاع السابق، توقع 31 % زيادة مخصصاتهم للإمارات، وقال عدد مماثل إنهم يعتزمون خفض المخصصات. ويشير مديرو الصناديق إلى سببين رئيسيين لذلك التحول. أحدهما هو التقييمات، فالأداء الضعيف في سوق دبي وضع الأسهم في مستوى يقل عن ثمانية أمثال الأرباح المحققة، بالمقارنة مع نحو 14 مثلاً لمؤشر ام.اس.سي.آي للأسواق الناشئة.

وقال ساشين موهيندرا من أبوظبي للاستثمار: «إن ضعف أداء السوق الإماراتية وبيع الأسهم دون تمييز، بغض النظر عن العوامل الأساسية طويلة الأمد، نتج عنهما تقييمات جذابة لبعض الشركات ذات الإدارة الجيدة».

ويقول موهيندرا وآخرون إن العامل الثاني هو إعلان الحكومة الإماراتية الأسبوع الماضي أنها ستسمح للأجانب بالتملك الكامل لبعض الشركات التي مقرها الإمارات، ارتفاعاً من الحد الحالي البالغ 49 %، ومنح تأشيرات إقامة طويلة الأمد لمدة تصل إلى عشر سنوات للمستثمرين الأجانب وبعض المتخصصين.

تعليقات

تعليقات