أسبوع تقنيات المستقبل 2018 يركز على الذكاء الاصطناعي

توقع تقرير لـ «برايس ووترهاوس كوبرز» بعنوان «تحديد حجم الجائزة» أن تصل قيمة سوق الذكاء الاصطناعي إلى 15.7 تريليون دولار بحلول عام 2030، حيث تواصل علوم الكمبيوتر وتعلم الآلة لعب دور متزايد الأهمية في تغيير ملامح المجتمع والحوكمة العالمية والأعمال والحياة اليومية.

وتشير تكهنات التقرير إلى احتمال أن تسهم الابتكارات المستمرة والفرص الاقتصادية الجديدة الناجمة عن زيادة الاعتماد على الذكاء الاصطناعي بـ 96 مليار دولار في دعم اقتصاد الإمارات بحلول عام 2030، فيما ستحتل أحدث الابتكارات وتوجهات الذكاء الاصطناعي مركز الصدارة في معرض «أسبوع تقنيات المستقبل 2018» المزمع انطلاقه غداً ويستضيفه مركز دبي التجاري العالمي.

ومن خلال تسليط الضوء على مكانته في صدارة ثورة التكنولوجيا الناشئة، سيشهد جدول أعمال المعرض أنشطة هي الأولى من نوعها في العالم مثل إصدار أول نشيد في العالم تم تأليفه لمدينة بالاعتماد على إمكانيات الذكاء الاصطناعي. ويعتبر بيير بارو الرئيس التنفيذي لـ «آيفا» للتقنية، العقلية اللامعة التي تقف وراء إطلاق أول نشيد في العالم تم تأليفه بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي، والذي سيتم كشف الستار عنه في اليوم الأول من «أسبوع تقنيات المستقبل».

ويتوقع أن يستقطب المعرض أكثر من 7,350 زائراً لحضور أكثر من 100 ندوة حوارية وأكثر من 120 معرضاً لعلامات تجارية من حوالي 80 دولة، فيما ستعتلي خشبة المسرح الرئيسية نخبة من الخبراء الدوليين الأكثر تأثيراً في القطاع.

تعليقات

تعليقات