كأس العالم 2018

يمثل الهوية الرقمية للإمارة في العالم الافتراضي

إطلاق اسم الإنترنت الخاص بأبوظبي

أعلنت هيئة الأنظمة والخدمات الذكية إطلاق اسم الإنترنت الخاص بإمارة أبوظبي (.abudhabi) و(.أبوظبي) والتي ستمثل الهوية الرقمية للإمارة في العالم الافتراضي. جاء ذلك خلال توقيع هيئة الأنظمة والخدمات الذكية وهيئة تنظيم الاتصالات وشركة مجموعة الإمارات للاتصالات «اتصالات» اتفاقية ثلاثية الأطراف بهدف إطلاق اسم نطاق الإنترنت الجديد الخاص بإمارة أبوظبي.

تتضمن الاتفاقية التي وقعها حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، والدكتورة روضة السعدي، المدير العام لهيئة الأنظمة والخدمات الذكية، والمهندس صالح العبدولي المدير التنفيذي لشركة مجموعة الإمارات للاتصالات، توفير اسم نطاق الإنترنت الخاص بإمارة أبوظبي لجميع الأفراد والشركات والجهات في دولة الإمارات.

وقال حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: إن إطلاق اسم الإنترنت الخاص بإمارة أبوظبي يسهم في تعزيز المكانة المتميزة لإمارة أبوظبي ولدولة الإمارات، كما يسهم في تعزيز النشاط الاقتصادي والحضور الإلكتروني للمؤسسات المسجلة في الدولة.

ونحن في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات نشكر الأخوة في هيئة الأنظمة والخدمات الذكية، كما نشكر مزودي خدمات الاتصالات في الدولة على جهودهم الحثيثة استعداداً للمستقبل الرقمي الذي يمثّل ركناً مهماً من أركان الاستدامة لمرحلة ما بعد النفط، حيث تشكل المعرفة الرقمية رافداً مهماً من روافد الاقتصاد الوطني.

منظومة

وقالت الدكتورة روضة السعدي، المدير العام لهيئة الأنظمة والخدمات الذكية في أبوظبي: ستسهم الاتفاقية في إثراء المنظومة التكنولوجية لأبوظبي، بالإضافة لتعزيز مكانة الإمارة دولياً وعرض إمكانياتها كاملةً في مجال الابتكار والإبداع التكنولوجي لجذب الشركات والمنظمات العالمية، وتعزيز بناء اقتصاد قائم على المعلومات. ونحن على ثقة بأن هذا التعاون سيوظف الخبرات الكافية لتطوير البنية التحتية التكنولوجية للدولة.

وفي هذا السياق، قال المهندس صالح عبدالله العبدولي الرئيس التنفيذي لمجموعة اتصالات، إن إطلاق النطاق واعتماد اتصالات كأول مسجل مخوّل لهذا النطاق على مستوى العالم، يأتي تماشياً مع استراتيجية اتصالات المتمثلة في قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات عبر تسخير كافة القدرات والإمكانيات الرقمية لصالح المستخدمين.

أصحاب الهمم

وجهت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات مزودي خدمات الاتصالات في الدولة بتقديم الدعم لأصحاب الهمم، وذلك من خلال إلغاء الرسوم الشهرية المفروضة على الاشتراك الشهري الذي تبلغ قيمته 50 درهماً عند استخدام تطبيقات التواصل المرئي المتاحة في دولة الإمارات وهي C-Me وBOTIM والتي تساعد فئة الصم من أصحاب الهمم من استخدام لغة الإشارة والتواصل المرئي فيما بينهم.

وأكد حمد عبيد المنصوري ضرورة تقديم كافة التسهيلات الممكنة لتعزيز مشاركة أصحاب الهمم ودمجهم في المجتمع من خلال الاهتمام بهم وتلبية كافة احتياجاتهم، وذلك تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة، وانسجاماً مع رؤية الإمارات 2021 التي تتضمن العمل على رخاء المواطنين.

تعليقات

تعليقات