أحمد بن سعيد: الشراكة تعزز دبي وجهةً سياحيةً عالمياً

650 ألف مستفيد من شراكة طيران الإمارات وفلاي دبي في ٦ أشهر

صورة

كشفت طيران الإمارات وفلاي دبي أمس عن أرقام قياسية لعدد المسافرين عبر شبكتيهما بعد مرور 6 أشهر على شراكتهما ما عكس ردود الفعل الإيجابية من قبل العملاء تجاه اتفاقية الرمز المشترك بين الناقلتين التي جرى الإعلان عنها في يوليو 2017.

ومن بدء سريان شراكة طيران الإمارات وفلاي دبي نهاية أكتوبر 2017 حتى مارس 2018، زاد عدد المسافرين الذين استفادوا من هذه الشراكة على 400 ألف مسافر وأكثر من 250 ألف مسافر قاموا بحجز تذاكرهم للسفر هذا العام.

أفضل الخيارات

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: «يسرنا أن نشهد مدى نجاح شراكتنا مع فلاي دبي من خلال نسبة الحجوزات العالية والتعليقات الإيجابية التي نتلقاها من عملائنا وشركائنا التجاريين.

ويحظى العملاء اليوم عند السفر إلى أي وجهة ضمن شبكة وجهاتنا المشتركة الواسعة بأفضل ما تقدمه كلا الناقلتين مع زيادة الخيارات المتاحة أمامهم والمرونة والراحة عند التخطيط لرحلاتهم. كما أننا نشهد طلباً قوياً على السفر عبر شبكة طيران الإمارات وفلاي دبي المشتركة من أوروبا والولايات المتحدة إلى وجهات الشرق الأوسط وغربي آسيا».

وأضاف سموه: «تستفيد دبي بهذه الشراكة من توفير مزيد من خيارات مواصلة السفر وأعداد المسافرين، وكذلك من تنسيق أفضل في جداول الرحلات بين الناقلتين. إنها شراكة مربحة لجميع الأطراف».

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد في تدوينة عبر حساب سموه الرسمي على موقع «تويتر»: الشراكة بين طيران الإمارات وفلاي دبي انعكست إيجاباً على دبي كوجهة سياحية ومركز عالمي للطيران وذلك من حيث سهولة وانسيابية الحركة وجلب مزيد من السياح. ومن المهم أن هذه الشراكة أفادت أيضاً المستهلكين، حيث وفرت لهم مزيداً من خيارات السفر.

29 وجهة

وكان سريان الاتفاقية قد استهل بالإعلان عن 29 وجهة، وما لبثت الناقلتان أن أعلنتا عن توسيع نطاق شراكتهما لتلبية متطلبات العملاء الذين استفادوا من زيادة عدد الرحلات وإمكان الوصول إلى وجهات عالمية بتذكرة سفر واحدة ووصول الأمتعة مباشرة إلى الوجهة النهائية ومواصلة السفر بسلاسة عبر دبي، وغير ذلك من الفوائد والمزايا. وتخدم طيران الإمارات 141 وجهة عالمية.

وقد أطلقت في العام الماضي خدمات ركاب جديدة إلى نيوارك عبر أثينا، وزغرب (كرواتيا) وبنوم بنه (كمبوديا). وسوف تبدأ هذا العام خدمة كل من مطار لندن ستانستد وسنتياغو عاصمة تشيلي. ومن جهتها، تسير فلاي دبي رحلات إلى 97 وجهة، 80 منها لا تخدمها طيران الإمارات، ليصبح عدد وجهات الشبكة الموحدة 206 محطات.

وسوف تستمر الناقلتان، اللتان تتخذان من دبي مقراً لعملياتهما، في توفير مزيد من الخيارات والمرونة للعملاء عبر شبكتهما، من خلال اتفاقية الرمز المشترك التي تغطي اليوم أكثر من 90 وجهة. وتشمل الوجهات التي جرى الإعلان عنها مؤخراً وتشملها الاتفاقية كراكوف في بولندا ودوبروفنيك في كرواتيا وكينشاسا في الكونغو، ومن المتوقع إضافة مزيد من الوجهات الأخرى خلال الأشهر المقبلة ومنها كاتانيا في إيطاليا ابتداءً من 13 يونيو وسالونيك في اليونان ابتداءً من 15 يونيو وهلسنكي في فنلندا ابتداءً من 11 أكتوبر.

تجربة سلسة

يستمتع المسافرون خلال الرحلات بالمنتجات والخدمات التي تنفرد بها كلا الناقلتين، ويحصل ركاب طيران الإمارات على وجبات مجانية ووزن الأمتعة المعتمد عند بدء سفرهم على رحلات فلاي دبي، في كلا الدرجتين السياحية ورجال الأعمال.

ويتيح السفر عبر مطار دبي الدولي للركاب مواصلة رحلاتهم بسلاسة، بحيث لا تزيد إجراءات انتقال المسافرين بموجب الشراكة الجديدة، بين المبنى 3 مقر طيران الإمارات والمبنى رقم 2 مقر فلاي دبي، على 120 دقيقة.

«الإمارات» تجدد دعمها موريشيوس وسيشيل

أكدت طيران الإمارات مجدداً دعمها تنشيط السياحة في كل من موريشيوس وسيشيل عبر تمديد اتفاقية التسويق العالمية (مذكرة التفاهم) المبرمة مع هيئة السياحة في كلٍ من البلدين.

ووقع مذكرتي التفاهم خلال سوق السفر العربي كل من أورهان عباس، نائب رئيس أول طيران الإمارات للعمليات التجارية لمنطقة أفريقيا، وشيرين فرنسيس الرئيس التنفيذي لهيئة السياحة في سيشيل، وديفي شاند ري سيووروثون وكيل وزارة السياحة في موريشيوس، بحضور أنيل جايان وزير السياحة في موريشيوس.

وقال أورهان عباس: «موريشيوس وسيشيل وجهتان مهمتان ضمن شبكة خطوط طيران الإمارات، ويسعدنا أن نجدد ونواصل التزامنا نحوهما، كما نتطلع إلى تطوير وتنفيذ سلسلة من الأنشطة الترويجية عبر شبكة خطوطنا بالمشاركة مع هيئة السياحة في سيشيل وهيئة تنشيط السياحة في موريشيوس لترويج السياحة إلى هاتين الوجهتين الرائعتين في المحيط الهندي. وما نجاح عملياتنا على هذين الخطين سوى نتيجة لتعاوننا وعملنا المشترك».

 

تعليقات

تعليقات