#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

رأس الخيمة تعدّ خطة للسياحة المستدامة

كشفت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة عن وضع خطط لإطلاق مشاريع سياحية جديدة في مناطق أشجار المنغروف الطبيعية؛ والمواقع التاريخية بما في ذلك قرية زراعة اللؤلؤ وجزيرة الحمراء ومسجد الشيخ محمد بن سالم القاسمي الذي تم تجديده أخيراً، وذلك ضمن تطوير خطة رئيسية شاملة للسياحة المستدامة وفقاً لتقييمات منظمة السياحة العالمية المفصلة للأداء الحالي والفرص المستقبلية.

يأتي الإعلان في أعقاب رعاية الهيئة الرسمية لمبادرة «السنة الدولية لتسخير السياحة المستدامة من أجل التنمية 2017» والتي أطلقتها منظمة السياحة العالمية بهدف تعزيز الاستدامة في المشهد السياحي العالمي.

وأوضح هيثم مطر، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، أن تنمية السياحة المستدامة شكلت محوراً رئيسياً منذ 2016 ضمن استراتيجية «الوجهة 2021» التي تطبقها الهيئة في إطار رؤية واضحة تهدف إلى ترسيخ مكانة الإمارة كوجهة سياحية مستدامة ومنافسة وكمساهم بارز في اقتصاد رأس الخيمة، ومن شأن التقرير الجديد أن يساعد هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة على اتخاذ الخطوة التالية عبر تعزيز دمج الاستدامة في استراتيجيتها «الوجهة 2021» والاهتداء به لتنمية القطاع السياحي على مدار 12 عاماً المقبلة حتى 2030.

وأضاف إن أبرز المشاريع التي ستتضمنها خارطة طريق التطوير، تشييد مخيم مستدام وفاخر على جبل جيس، أعلى قمة جبلية في الإمارات، وسيوفر المخيم إطلالات جبلية ساحرة وسيضم أحدث تقنيات توفير استهلاك الطاقة والمياه، بالإضافة لبرنامج تقليص كمية النفايات حرصاً على حماية سلسلة الجبال التي ترتفع بمقدار 2000 مترٍ عن سطح البحر، وتخوض الهيئة حالياً مفاوضات نهائية مع مشغلي الفنادق بهذا الصدد، وسيجري لاحقاً الإعلان عن أحدث المستجدات.

نمو متسارع

وأكد أن رأس الخيمة أسرع الوجهات السياحية نمواً على مستوى المنطقة، وتواصل الهيئة دفع عجلة النمو بجانب المحافظة على استدامة الوجهة، حيث يجري العمل على تنفيذ خططنا المستقبلية بتطوير السياحة وصولاً إلى 2030، ويسعدنا أن نحظى بمساعدة منظمة السياحة العالمية لصياغة خطتنا للسياحة المستدامة التي تركز على الجوانب البيئية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية لترسيخ مكانة رأس الخيمة كأول وجهة للسياحة المستدامة في الإمارات.

تتضمن المشاريع إطلاق «فيا فيراتا» (المسار الحديدي)، التجربة التجارية الأولى من نوعها على مستوى منطقة الخليج العربي، ويضم مسارات للمشي وألعاب المسار الانزلاقي، إضافة لحديقة منصة المشاهدة الجديدة وأطول «مسار انزلاقي» في العالم، والذي تم إطلاقه في فبراير 2018. ونجحت الهيئة في إرساء معالم هذه المشاريع الرائدة عبر عمليات التخطيط والتشاور الدقيقة، لتعزز دور الموارد الطبيعية في دعم السياحة، آخذة بالحسبان تأثيرها على البيئة.

وتعمل «هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة» أيضاً على مشروع لتشييد مخيم فاخر في «جبل جيس»، وتخوض حالياً محادثات مع مشغلي الفنادق والمستثمرين حول هذا المشروع الفريد للسياحة البيئية والذي يكمل الباقة الواسعة لمعالم سياحة المغامرات التي توفرها الإمارة.

تعليقات

تعليقات