مشروع اقتصادية دبي ينقل نطاق العمل الحكومي خارج الإطار التقليدي

«دبي 3i» مظلة لقطاع صناعي ذكي ومبتكر

تشارك دائرة التنمية الاقتصادية بدبي في مبادرة «دبي 10X» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال الدورة الخامسة من القمة العالمية للحكومات بهدف تعزيز أداء جميع الجهات الحكومية في الإمارة بأن تطبق اليوم ما ستطبقه مدن العالم الأخرى بعد 10 سنوات لتصبح دبي نموذجاً متكاملاً لمدن المستقبل.

وتشارك اقتصادية دبي في مبادرة «دبي 10X»من خلال مشروع «دبي 3i» الذي يهدف إلى إيجاد وإنشاء إطار تنظيمي مستقبلي لقطاع صناعي ذكي ومبتكر، ويعمل على تجهيز نطاق عمل حكومي حديث خارج الإطار التقليدي للقطاع الصناعي من خلال توفير بيانات محدثة عن الفرص الصناعية من ناحية الأراضي المتوافرة، وحلول الطباعة ثلاثية الأبعاد المرخصة والتي يمكن استخدامها، وحلول تقليل العمالة واستخدام التكنولوجيا، وفرص تكامل مع مقدمي الخدمات والحلول الصناعية الحديثة التي تتكامل بدورها مع الخدمات الحكومية ويتم توفيرها تحت مظلة واحدة لمزاولي العمل الصناعي والمتقدمين له ما شأنه تطوير القطاع الصناعي في الإمارة ورفده بالعديد من الحلول الداعمة لنموه، فضلاً عن العمل على تهيئة الإمارة لتكون حاضنة لجميع الصناعات الحديثة، والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، الشباب، بالإضافة إلى المصدرين.

ومن المقرر أن يجعل مشروع «دبي 3i» الإمارة بيئة حاضنة للشركات والصناعات المتخصصة في الذكاء الاصطناعي وذلك لتحقيق أهداف مبادرة «دبي 10X» واستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي.

أهداف استراتيجية

وقال سامي القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية بدبي: تسابق دبي الزمن في جميع ما تطرحه، ومن خلال مبادرة «دبي 3i» وضعنا أهدافاً استراتيجية وعملية متنوعة من أجل المساهمة في بناء قطاع صناعي حديث ومبتكر لدبي استعداداً للسنوات العشر المقبلة لنكون أحد صناع مستقبل دبي للذكاء الاصطناعي والصناعة المستقبلية بدلاً من دائرة حكومية روتينية. ومن المتوقع أن يساهم هذا المشروع في التركيز على إيجاد بيئة حكومية مستقبلية ملائمة لصناعات جديدة تعتمد على الذكاء الاصطناعي والصناعة الذكية.

وأضاف: نتعامل مع التحديات على أنها فرص نجد من خلالها التواصل وإيجاد الحلول المناسبة لجمهور المتعاملين، ونعمل على تبني وتحديث الاستراتيجيات التي نعمل وفقها واستحدثنا مهام مؤسسة دبي لتنمية الصادرات لتكون معنية بالقطاع الصناعي عبر هذه المبادرة تقوم على تطويره وتلبية احتياجات المنتسبين الحاليين والمستقبليين من خلال ما ستقدمه من خدمات بالتعاون مع الجهات المحلية والاتحادية.

وتابع: بالنظر لأحد أهم أهداف مبادرة «دبي 10X» بشكل عام نجد أن المحور الرئيس هو الإنسان، ومن خلال مبادرة «دبي 3i»، الإنسان هو المتعامل معنا والموظف الداخلي، فالانعكاس على الفرد «صاحب المنشأة الصناعية» سيكون كبير كون أننا نحاول اختصار زمن معين بتغيير المفهوم التقليدي لتقديم الخدمة نحو توفير حلول له، وتغيير مفهوم الفرد الحكومي «الموظف» من موظف يقدم خدمة معينة إلى موظف باستطاعته تقديم حلول الأمر الذي يبرز الانعكاس المراد تحقيقه.

دبي 10X

يذكر أن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، اعتمد خلال أعمال القمة العالمية للحكومات، 26 مشروعاً قدمتها 24 جهة حكومية في دبي ضمن مشاركتها في مبادرة «دبي 10X»، بعدما قامت لجنة متخصصة تضم نخبة من الخبراء والمختصين في مرحلة سابقة بدراسة ومراجعة أكثر من 160 فكرة تم تلقيها للمشاركة من 36 جهة في أقل من 365 يوماً.

وتهدف المبادرة التي تشرف عليها مؤسسة دبي للمستقبل إلى تمكين الجهات الحكومية في دبي من استباق العالم في القطاعات كافة، وجعلها مدينة المستقبل عبر إعادة صياغة وصناعة مفهوم وأساليب عمل الجهات الحكومية واستباق ما ستطبقه مدن العالم بعد 10 سنوات، وتطبيقه اليوم.

تعاون

تتعاون الجهات والهيئات الحكومية في تطبيق وتنفيذ المشاريع مع شركات الابتكار والتكنولوجيا والمؤسسات المهنية تماشياً مع توجه جميع الجهات الحكومية في دبي أن تطبق اليوم ما ستطبقه مدن العالم الأخرى بعد عشر سنوات عند إطلاقه مبادرة «دبي10X» ولأول مرة في الدورة الخامسة من القمة العالمية للحكومات في العام الماضي.

تعليقات

تعليقات