#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

تطوير أكبر مجتمع حضريّ متعدد الاستعمالات في الشارقة

«أَرادَ» تطلق «إيست فيليدج» في الجادة

أعلنت شركة «أَرادَ» عن إطلاق «إيست فيليدج»، وجهة السكن الجديدة والمبتكرة والتي تستهدف جيل الشباب في مشروع الشركة الرئيسيّ «الجادة» بالشارقة. وستكون «إيست فيليدج» بمثابة نقطة انطلاقٍ نحو مستقبلٍ مشرقٍ وواعد لجيل الشباب، لا سيّما من الطلاب والعازبين والمتزوجين حديثاً، إضافة إلى الساعين وراء دخول سوق العمل وبناء مسيرتهم المهنيّة من أوّل الطريق.

وجهة عصرية

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس إدارة أرادَ: «لا شكّ أنّ الشباب هم أغنى ثرواتنا وأملنا نحو بناء مستقبلٍ مشرق. ومن هنا، حرصنا على إيجاد وجهةٍ عصريّة جديدة تتيح لهم المجال لإطلاق العنان لإبداعاتهم الخلّاقة، وهذا ما نأمل تحقيقه عبر إطلاق «إيست فيليدج»، والتي ستكون بمثابة انطلاقةٍ قويّة لهم نحو غدٍ أفضل. كما يسرّنا الإعلان بأن العمل على المخطط الرئيسيّ لمشروع «الجادة» يسير حسب الجدول الزمني الذي وضعناه، وذلك تماشياً مع وعدنا الذي قطعناه للمشترين بتسليمهم منازلهم في الوقت المحدد وبجودةٍ تفوق كلّ توقعاتهم». وسيستفيد القاطنون في «إيست فيليدج» من باقةٍ من المزايا المتنوّعة التي تشمل المساحات الخضراء الرحبة، والتي سوف تحتضن العديد من الفعاليّات المنتظمة ومنصات العرض المؤقتة على مدار العام.

أعمال تجهيز

من جانبه، قال الأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود، نائب رئيس مجلس إدارة أَرادَ: «يساهم الشباب في جميع أنحاء العالم اليوم، ومن ضمنهم شبابنا في الخليج العربيّ، في رسم ملامح حقبةٍ جديدةٍ من الوعي البيئي والاقتصادي. وهنا يأتي دورنا في تعزيز موقع ،الجادة‘باعتبارها نموذجاً يحتذى ضمن منظومة الاستدامة في منطقة الشرق الأوسط، وذلك من خلال تبنّي أفضل الممارسات والتقنيات العالميّة الحديثة بهذا الخصوص في جميع أرجاء المشروع. وهو ما سنركز عليه في ،إيست فيليدج‘، حيث نسعى من خلاله لإيجاد مجتمعٍ حضريّ متكامل يوفر نوعية حياةٍ مميّزة ويقدّر البيئة المحيطة في الوقت ذاته».

وفي سياقٍ متّصل، أعلنت «أَرادَ» عن بدء أعمال تجهيز الموقع في مشروع «الجادة» وذلك عقب حفل رسميّ تمّ خلاله وضع حجر أساس المشروع بحضور كلّ من الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس إدارة الشركة، والأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود، نائب رئيس مجلس الإدارة. ويتوقع الانتهاء من المرحلة الأولى من المشروع وتسليمها للمالكين الجدد بحلول نهاية العام القادم.

ممارسات

تمّت مراعاة أفضل الممارسات العالمية المتّبعة عند تصميم كلّ مجمّع سكني، حيث سيضمّ منطقة خدمات مشتركة، وأخرى مخصصة للمرافق المحليّة، بما في ذلك الدكاكين والمقاهي الصغيرة. كما ستكون على مقربةٍ من مجمّع الأعمال في «الجادة»، والذي يوفر 500000 متر مربع من المساحات المكتبيّة

تعليقات

تعليقات