«موديز»: التنويع يقلّل اعتماد أبوظبي على النفط

أكد تقرير أعدته وكالة موديز للتصنيف الائتماني أمس أن التزام أبوظبي بأجندة التنويع الاقتصادي، إلى جانب وفرة واسعة في الموارد وسجل حافل في التنفيذ، سوف يقلل من الاعتماد على النفط في العقد القادم. وعلاوة على ذلك، فإن المخزون الضخم من الأصول الأجنبية في أبوظبي يشكل عاملاً وقائياً في مواجهة تأثير تقلبات أسعار النفط.

وقال إن ملف أبوظبي الائتماني -التي تحظى بتصنيف (Aa2 مستقر)- تدعمه بميزانية حكومية قوية، وارتفاع متوسط دخل الفرد، واحتياطات ضخمة من النفط والغاز.

وقال ثاديوس بست، المحلل في موديز والمشارك في وضع التقرير: إن النظرة المستقبلية المستقرة للتصنيف السيادي لأبوظبي تعكس التحسن في الحوكمة، والتقدم الذي حققته في مجال الإصلاحات المالية التي من شأنها دعم استعادة الحسابات المالية توازنها، واحتواء المخاطر.

ويرى التقرير أن القوة الاقتصادية العالية جداً في أبوظبي تمثل انعكاساً لثروتها الهيدروكربونية الضخمة. وفي الوقت نفسه، فإن الاستثمار في البنية التحتية، وتحسن القدرة التنافسية، يواصلان دعم النمو غير النفطي.

وتتوقع موديز أن يزيد الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بنسبة 1.9 ٪ في 2018، والناتج المحلي الإجمالي الكلي الحقيقي بنسبة 1.2 ٪.

 

تعليقات

تعليقات