#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

السياحة والتعدين والابتكار والزراعة والطاقة المتجددة أبرز محاور التعاون الاستثماري

«الاقتصاد» توطد الشراكات مع دول ومنظمات إقليمية

عبد الله آلصالح وجمعة الكيت خلال لقاء احد الوفود الزائرة للدولة | البيان

عقد عبدالله آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، مجموعة من اللقاءات مع وزراء ومسؤولين من وفود الدول والمنظمات الإقليمية والدولية المشاركة في الدورة الثامنة من ملتقى الاستثمار السنوي، لبحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي، حيث أكدت الوفود الزائرة حرص بلادها على تطوير شراكاتها الاستثمارية والتجارية مع دولة الإمارات.

وتأتي الاجتماعات في إطار جهود وزارة الاقتصاد لزيادة جاذبية الإمارات للاستثمار الأجنبي والتعريف بحوافز ومقومات الريادة التي حققتها الدولة في تطوير بيئة الاستثمار، وكذلك دعم الاستثمارات الوطنية في الخارج، وتعزيز تنافسية الدولة في الأسواق الخارجية بما يخدم رؤيتها ببناء اقتصاد تنافسي متنوع قائم على المعرفة والابتكار، ويعزز مصالحها التجارية مع الدول الشريكة.

فقد بحث عبدالله آل صالح مع بابر غانو، وزير الترويج الاستثماري والقطاع الخاص في جمهورية مالي، فرص تطوير مشاريع استثمارية وتنموية في مالي، والربط بين أسواق البلدين، وخصوصاً في مجال تجارة الذهب والاستثمار في قطاعات الطاقة والتشييد والبنى التحتية والزراعة، وخصوصاً محاصيل القطن، وكذلك الأنشطة التجارية والاستثمارية في مجال الثروة الحيوانية.

كما التقى والاس كوسغرو وزير الصناعة في جمهورية سيشل، وبحث الجانبان التعاون في الاستثمارات السياحية وتنمية ريادة الأعمال والابتكار، وسبل تعريف المستثمر الإماراتي بالفرص الواعدة التي تطرحها أسواق الاستثمار في جزر سيشل.

تنوع اقتصادي

وبحث مع أنطونيو كورونا، النائب الأول لوزير التجارة الخارجية والاستثمار بجمهورية كوبا سبل التعاون الاقتصادي وتبادل الخبرات في تنفيذ سياسات التنوع الاقتصادي في ظل التقدم الكبير الذي حققته دولة الإمارات في هذا الصدد. كما ناقش الجانبان فرص التعاون الاستثماري في مجالات السياحة والطاقة الشمسية ومختلف مجالات الطاقة المتجددة والنظيفة، إلى جانب الاستثمار في قطاعات التكنولوجيا والخدمات المالية والمصرفية.

إلى ذلك، ناقش الوكيل عبدالله آل صالح مع ناتاليا ميكولسكا نائبة وزير التنمية الاقتصادية في أوكرانيا، سبل جذب الاستثمارات الإماراتية إلى مجموعة واسعة من القطاعات التي تركز عليها الحكومة الأوكرانية في إطار سعيها لتطوير إمكاناتها الاقتصادية وتعزيز شبكة علاقاتها التجارية والاستثمارية مع الوجهات الرائدة في العالم، ومنها دولة الإمارات. وشملت القطاعات المطروحة للتعاون البنى التحتية والخدمات اللوجستية الخاصة بالتصدير، والطاقة المتجددة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والمشاريع الناشئة، والزراعة والمنتجات الغذائية، والهندسة الصناعية والإلكترونية، وصناعات الطيران والفضاء، والسياحة.

فرص استثمارية

إلى ذلك، بحث مع وفد حكومي وتجاري من جنوب أفريقيا عدداً من الفرص الاستثمارية التي تحظى بالاهتمام خلال المرحلة المقبلة في عدد من المقاطعات الجنوب أفريقية، ومنها مشاريع في مجال تطوير وإدارة وتشغيل الموانئ البحرية، واستثمارات في قطاعات التعدين والطاقة المتجددة والبنية التحتية، وغيرها من المشروعات ذات العائد الإيجابي على التنمية الاجتماعية وفرص العمل.

إلى ذلك، التقى آل صالح مع زي تشونغمي، مسؤولة منتدى ومعرض الصين والدول العربية الذي تنظمه حكومة منطقة نينغشيا في جمهورية الصين الشعبية.

وفي لقاء آخر، بحث آل صالح مع إلانغوفان كانان المدير العام لإدارة الصناعات في حكومة ولاية كيرلا الهندية أطر التعاون المشترك وتعزيز الروابط بين مجتمعي الأعمال، مع التركيز على الاستثمارات التكنولوجية.

منظمات دولية

كما بحث جمعة الكيت سبل التعاون الاستثماري مع وفد جمهورية نيجيريا في مجالات الطاقة والزراعة والتعدين. وبحث أيضاً مع وفد إقليم شينينغ الصيني فرص الاستثمار المتاحة مع الصين من خلال الشراكة التجارية والاستثمارية الاستراتيجية بين البلدين.

«استثمر في كوريا»

شاركت وزارة الاقتصاد في جلسة «استثمر في كوريا» ضمن جلسات ملتقى الاستثمار السنوي الثامن، حيث أكد عبدالله آل صالح، وكيل الوزارة لشؤون التجارة الخارجية، في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه محمد حمدان الزعابي، مدير إدارة الترويج التجاري في الوزارة، أهمية الشراكة القائمة بين دولة الإمارات وجمهورية كوريا الجنوبية، والجهود المتواصلة بين البلدين للارتقاء بالتعاون الاقتصادي والتجاري بينهما.

تعليقات

تعليقات