الإمارات تشارك في الاجتماع الوزاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي

المنصوري: تسريع التكامل العربي ضرورة ملحة

سلطان المنصوري خلال الاجتماع الوزاري في الرياض | من المصدر

قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد إنه في ظل ما تمر به المنطقة العربية من تحديات وأزمات سياسية واقتصادية واجتماعية وذات تأثيرات جسيمة على مسيرةِ النمو الاقتصادي والاجتماعي للمنطقة، فإن الأمر يتطلب منا التكاتف والتلاحم أكثر من أي وقت مضى، وتعزيز مستوى الحوار العربي وتسريع الجهود الرامية نحو إحداث تكامل اقتصادي لتخطي مختلف التحديات الراهنة وبما يحقق مصالح دولنا وأهدافنا التنموية.

وتابع أنه مما لا شك فيه أن هناك إنجازات متحققة على مسيرة العمل العربي المشترك وخاصة فيما يتعلق بالخطوات والإجراءات المعنية بتيسير وتحرير حركة التجارة بين الدول العربية، والتي بدورها لها انعكاسات واسعة على تطور حركة التجارة البينية في المنطقة، إلا أن الأمر يتطلب مزيداً من الجهد لمواجهة عدد من القضايا العالقة والتي تواجه تنفيذ التكامل الاقتصادي العربي المنشود.

جاء ذلك خلال أعمال الاجتماع الوزاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية، والذي انعقد أمس بالرياض ضمن الاجتماعات الوزارية والتحضيرية للقمة العربية الـ(29) التي تستضيفها السعودية الأحد.

وتشارك الإمارات في أعمال الاجتماع الوزاري بوفد برئاسة وزير الاقتصاد، ويضم المهندس محمد الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، ومحمد شلواح مستشار وزير الاقتصاد، وأحمد بن سليمان من إدارة الاتفاقيات الاقتصادية واللجان المشتركة وسيف الحمراني من مكتب الوزير. وسبق الاجتماع الوزاري اجتماع كبار المسؤولين للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري والذي ناقش الملفات الاقتصادية والاجتماعية التي ستطرح على مشروع جدول أعمال القمة تمهيداً لرفعها إلى الاجتماع التحضيري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري.

وقال المنصوري إن الاجتماعات الوزارية والتحضيرية لأعمال القمة العربية ناقشت عدداً من الموضوعات الرئيسية لدفع جهود التعاون والتكامل العربي. وأعرب عن تطلعه لخروج القمة بقرارات تساهم في تعزيز مكتسبات العمل العربي المشترك وتحقق التوافق والتضامن فيما بين الدول العربية، مشيراً إلى أهمية الجهود المخلصة التي قدمتها المملكة الأردنية الهاشمية خلال فترة توليها رئاسة الدورة السابقة، ومعرباً عن مزيد من التفاؤل حيال أعمال القمة في دورتها الحالية مع تسليم الرئاسة إلى السعودية.

وشهد الاجتماع الوزاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي تسليم رئاسة الدورة الحالية للقمة إلى السعودية خلفاً للمملكة الأردنية الهاشمية. وناقش جدول الاجتماع على مدار جلستي عمل اعتماد مشروع جدول أعمال القمة العربية وبنوده، بالإضافة إلى مناقشة مشاريع القرارات للبنود المدرجة على مشروع جدول أعمال القمة والمقرر عقدها الأحد المقبل الموافق 15 من أبريل الجاري في المملكة العربية السعودية.

15 بنداً

وشمل مشروع جدول أعمال الملف الاقتصادي والاجتماعي المرفوع من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الدورة العادية (29) نحو 15 بنداً.

تعليقات

تعليقات