كأس العالم 2018

بيئة آمنة للتعاملات الرقمية من خلال ضمان أمن البيانات

خبراء التقنية: «بلوك تشين» تقلص التكاليف وتعزز كفاءة التشغيل

أكد خبراء في تقنية «بلوك تشين» أن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «استراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية 2021»، يمهّد لتطبيق تقنية «بلوك تشين» في المزيد من البنوك في الدولة، ويدعم كذلك الابتكار في البنوك التقليدية والإسلامية على حد سواء، ما يعزّز كفاءة أداء النظام المصرفي في الإمارات.

وشدّد الخبراء، في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي»، على أن الاستراتيجية تؤكّد رؤية سموه الثاقبة للمستقبل، وتزيل اللبس حول ارتباط التقنية حصراً بالعملات الرقمية مثل البيتكوين، خصوصاً في هذه المرحلة التي شرعت فيها غالبية البنوك العالمية تقريباً في تجربة تطبيق تكنولوجيا «بلوك تشين»، سعياً منها لتحقيق عدد من الأهداف التي تعد بها التقنية، من أهمها تقليص التكاليف وتعزيز الكفاءة التشغيلية في العمل المصرفي.

ولفت الخبراء إلى أن الاستراتيجية ستوفر بيئة آمنة للتعاملات الرقمية، من خلال ضمان أمن البيانات، وتقليل التكاليف المرتبطة بالاحتيال والامتثال والتقارير المالية، كما أنها توفر مستوى إضافياً من الأمن للخدمات المصرفية، وسجلات الملكية والفواتير، وغيرها من الأصول الأخرى التي تحتوي على معلومات مهمة وحيوية.

شفافية

وقال معتصم إقبال، المدير التنفيذي، ورئيس قسم المعاملات المصرفية في بنك ستاندرد تشارترد، إن «بلوك تشين» تبشر بتحقيق المزيد من الكفاءة والشفافية للصناعة المصرفية. وأضاف أن الاستراتيجية الجديدة ستمهّد لتطبيق «بلوك تشين» في المصارف العالمية والمحلية في الدولة بشكل متزايد، والبحث في السبل الكفيلة بإدماج التكنولوجيا البلوك تشين في عملياتها. وأضاف: «في عام 2015، أدرك بنك ستاندرد تشارترد بسرعة أن توظيف «بلوك تشين» أو «دفتر الأستاذ» في البنوك يبشر بالنجاح.

وحتى الآن، استكشف بنك ستاندرد تشارترد نحو 80 حالة ومعاملة قابلة للتطبيق من خلال «بلوك تشين»، ونعتقد أن الإمارات تؤدي دوراً رئيساً في الترويج لـ«بلوك تشين»، التي ستعزز دور الدولة التقليدي في تعزيز ممرات التجارة بين آسيا وإفريقيا وأوروبا، ونعتقد في ستاندرد تشارترد أنه مع استمرار التكنولوجيا الجديدة في أداء دور أكثر أهمية من أي وقت مضى في مجال الخدمات المصرفية، فإن هناك فرصة كبيرة بالنسبة إلينا لتعزيز المزيد من الابتكار، وفي الوقت نفسه تطوير وتقديم الحلول الرقمية التي تعمل بأفضل الطرق لعملائنا».

تحفيز

من جانبه، قال سعد محب، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس في «حلال تشين»، المتخصّصة في تتبع صناعة الحلال، من خلال توظيف تقنية بلوك تشين، إن هذه التقنية هي وسيلة مثالية لدمج وتفعيل القيم الإسلامية للعدالة والمساواة والثقة والعدالة في التمويل الذي يجسد روح الشريعة، ما يعزّز أنشطة التمويل الإسلامي في الإمارات كذلك.

وأضاف: «أعتقد أنه كان هناك افتراض خاطئ بارتباط تقنية «بلوك تشين» بعملة «بيتكوين»، وهو ما أثار الجدل بشأن شرعية الاستفادة من تقنية «بلوك تشين» وفقاً للشريعة الإسلامية، وفي ذلك تجاهل للتكنولوجيا الأساسية التي توفّر السرعة والأمان والشفافية بشكل مذهل».

وأكّد محب أن إطلاق «استراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية 2021» ستزيل اللبس بشأن شرعية استخدام هذه التقنية، وتعزّز كفاءة الأداء الحكومي، وتمهّد لانتشار هذه التقنية في القطاع الخاص، وتحفّز الابتكار، وتوفر بيئة آمنة للتعاملات الرقمية، ما ينعكس زيادة في سعادة المواطن والمقيم، فضلاً عن مد القيادة العليا بمعلومات استراتيجية من شأنها دعم قرارتهم المعنية بتعزيز الاقتصاد.

وقال علي النجار، الرئيس والشريك المؤسس في مجموعة شركات «آي سي تي» و«آي ترست» لإدارة الاستثمار، إن استراتيجية بلوك تشين تحفّز الاقتصاد وتعزّز الاستقرار المالي في الدولة، وتدعم سعادة المواطن والمقيم، وتعزّز أداء الشركات الصغيرة والمتوسطة التي ستستفيد من إجراء تعاملاتها بتكلفة أقل، خصوصاً فيما يتعلق بعمليات سلاسل التوريد والتوزيع.

وأضاف: «ستدعم هذه الاستراتيجية تعزيز الارتباط والتواصل بين الهيئات الاتحادية، وبالتالي سيساعد ذلك المتعاملين على تحقيق تعاملاتهم بشكل لا مركزي، ويتمتع بمستوى عالٍ من الأمان كذلك في المستقبل القريب».

كما ستدعم هذه المبادرة التعاملات التجارية، وترفع حجم التبادل التجاري بين الإمارات ودول العالم، من خلال تحسين تصنيف الدولة في المؤشرات التجارية والاقتصادية العالمية، خصوصاً أن التقنية ترتقي بمستوى الشفافية في التعاملات، وتوفر بيئة آمنة للتعاملات الرقمية من خلال ضمان أمن البيانات، وتقليل التكاليف المرتبطة بالاحتيال والامتثال والتقارير المالية.

وقال وسام خوري، المدير العام في شركة فيناسترا Finastra المتخصصة في التقنيات المالية، إن المبادرة دليل واضح على أن الإمارات رسّخت مكانتها كأحد أهم مراكز الابتكار في العالم، وداعم أساسي لتسريع نمو قطاع التقنيات المالية في المنطقة، وتمهّد للاستفادة من الفرص الضخمة لقطاع التكنولوجيا المالية، وبناء منظومة متكاملة لازدهار قطاع التقنية المالية في المنطقة، مشيراً إلى أن الاستراتيجية رسّخت مكانتها كالداعم الأول للمفكرين والمبدعين العرب.

وأضاف: «دبي ليست غريبة على الابتكار، ومن شأن هذه المبادرة تحفيز الابتكار في القطاع المالي، وخلق الكفاءة في التعاملات، ما يعزّز الكفاءة التشغيلية في العمل المصرفي».

فرص

وقالت البروفيسور سالي إيفز الاستشارية في تقنية «بلوك تشين» إن إطلاق المبادرة يؤكد أن تقنية «بلو تشين» في طريقها لتصبح أحد أهم أسس الابتكار والكفاءة والنمو في الأعمال في الإمارات في المرحلة الراهنة، مؤكدةً أن الإمارات تمتلك بنية رقمية مهيئة لاحتضان الشركات التي تنوي توظيف «بلوك تشين» في أنشطتها.

ولفتت إيفز إلى الفرص التي يمهّد لها تقاطع تقنية «بلوك تشين» مع تقنيات أخرى كالذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، مؤكدةً قدرة التقنية على زيادة حجم التأثير الإيجابي في المجتمعات، وتعزيز الشراكة بين المؤسسات الحكومية وشركات التقنيات المالية الناشئة، للاستفادة من الفرص الضخمة لقطاع التكنولوجيا المالية.

تعليقات

تعليقات