كشوف أبوظبي الجديدة تفوق المستهدف من إنتاج الطاقة

علقت مجلة ميد على الامتيازات النفطية الجديدة التي طرحتها شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) بأن الكشوف النفطية والغازية الجديدة في تلك الامتيازات ستفوق ما تستهدفه أبوظبي في إنتاج النفط والغاز.

عائدات

وأضافت مجلة ميد أن الكشوف الجديدة سوف تحقق الاكتفاء الذاتي للإمارات من الطاقة فضلاً عن ما تدره من عائدات مالية ضخمة.

وأصبحت أبوظبي أحدث من يدخل موجة التنقيب عن النفط والغاز التي بدأت من عدة أشهر في ظل سعر نفط يقترب من 70 دولاراً للبرميل. ودخلت في هذه الموجة لبنان ورأس الخيمة والبحرين.

اكتشفت شركة ادنوك مخزونات بملايين البراميل من النفط وملايين الاقدام المكعبة من الغاز في ست مناطق امتياز، اثنتان منها في البحر وأربعة على البر على أساس مؤشر الخمسين للمخزونات. لكن عبد المنعم سيف الكندي رئيس إدارة التنقيب في أدنوك رفض فكرة مؤشر الخمسين، الذي يعني أن ما يمكن استخراجه في تلك الامتيازات يصل إلى 50% من التقديرات وقال إنه مجرد مصطلح قياسي في هذه الصناعة.

تفوق

وإذا كان هذا صحيحاً فإن التقديرات المحتملة للمخزون انفطي والغازي في هذه المناطق سوف يفوق طموحات أبوظبي الإنتاجية ويساعد شركة أدنوك على التفوق على المستهدف من إنتاج النفط والغاز في رؤية أبوظبي الاستراتيجية 2030. تنتج أدنوك حالياً 3 ملايين برميل من النفط يومياً و9.8 مليارات قدم مكعبة من الغاز يومياً.

تعليقات

تعليقات