«فوريكس يونيتي»: 100 مليار دولار التبادل التجاري بين الإمارات والهند في 2020

تُعد الهند من أسرع الاقتصادات نمواً في العالم، وهي تمثل فرصاً كبيرة للمستثمرين المقيمين في الإمارات. وبالمثل، فإن الإمارات تعتبر أيضاً مركزاً استثمارياً مهماً للمستثمرين الهنود، الذين أقام العديد منهم في المنطقة بعد تأسيس شركات ناجحة.

وذكر تقرير نشره موقع «فوريكس يونيتي نيوز»، المتخصص في أخبار الفوريكس وتحليلاتها ومقره المملكة المتحدة: إن من المتوقع أن تزداد الاستثمارات الثنائية بين الهند والإمارات خلال السنوات المقبلة في ضوء تشجيع حكومتي البلدين لهذه الاستثمارات.

ووفقاً لتقرير الاستثمار العالمي لعام 2017، الذي نشرنه أونكتاد فإن الإمارات حلت في المركز التاسع في قائمة أكبر المستفيدين من الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وجهة مفضلة لكبار الأثرياء الهنود:

علاوة على ذلك، تُعد الإمارات العربية المتحدة موطناً لجالية هندية قوية، وهم يساهمون بشكل كبير في إغناء المنطقة اقتصادياً. وقال تقرير «هورون» للثروة العالمي 2017: في ظل وجود 14 من المواطنين الهنود الأثرياء غير المقيمين، فإن الإمارات تعد الوجهة المفضلة للهجرة، تليها المملكة المتحدة 10 والولايات المتحدة الأميركية 8.

الشريك التجاري الأول للإمارات:

تظل الهند الشريك التجاري الأول لدولة الإمارات، حيث يتوقع أن تصل قيمة التبادل التجاري إلى 100 مليار دولار في عام 2020. ويبلغ إجمالي قيمة التجارة بين الإمارات والهند ما يقرب من 53 مليار دولار سنوياً، وقد ازدادت بشكل ملحوظ منذ عام 2000. ويهدف البلدان لزيادتها بنسبة 60٪ على مدى السنوات الخمس المقبلة. كما ستزيد اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي والهند من التجارة والاستثمارات بشكل كبير، بمجرد تطبيقها.

وتشمل نقاط القوة التجارية في الإمارات سهولة الوصول إلى موارد النفط، وتكاليف الطاقة المنخفضة، والرغبة في تنويع مصادر الطاقة، والقوة الشرائية العالية. وقد احتلت الإمارات المرتبة 26 من أصل 190 دولة في ترتيب تقرير ممارسة أنشطة الأعمال لعام 2017 الصادر عن البنك الدولي.

 

تعليقات

تعليقات