الشارقة تروّج اقتصادها بين مجتمع الأعمال الدولي بمشاركة 6 جهات حكومية

اكتمال الاستعدادات لانطلاق ملتقى الاستثمار 9 الجاري

اكتملت الاستعدادات لانطلاق فعاليات الدورة الثامنة من ملتقى الاستثمار السنوي في مركز دبي التجاري العالمي للمؤتمرات والمعارض، خلال الفترة من 9 إلى 11 أبريل 2018، بمشاركة نخبة من صناع القرار والقادة وكبار مسؤولي الحكومات على المستوى المحلي والإقليمي والدولي. ويحفل الحدث الذي تتواصل فعالياته لثلاثة أيام، بالعديد من الحلقات النقاشية وورش العمل والاجتماعات واللقاءات الثنائية بين ممثلي الحكومات والقطاع الخاص.

تستبق دورة العام الجاري من الملتقى ورش عمل حول «بناء القدرات الاستثمارية» طوال يوم 8 أبريل المقبل، قبل يوم واحد من انطلاق الفعاليات الرسمية للملتقى. وتستهدف ورش العمل تعزيز قدرات العاملين في القطاعات المعنية بالاستثمار مثل دوائر التنمية الاقتصادية، والمناطق الحرة، والغرف التجارية، وصناديق الاستثمار الخاصة، والمستثمرين، ووكالات الترويج للاستثمار، وصناديق الثروات السيادية، وخبراء الاستثمار الدوليين.

خبراء

وتضم ورش عمل «بناء القدرات الاستثمارية» ست ورش تغطي عدداً من الموضوعات الاستثمارية الرئيسية، تصاحبها عروض تقديمية تفاعلية ومناقشات معمقة يشارك فيها مجموعة من الخبراء الدوليين من غرفة التجارة الدولية، والرابطة العالمية لوكالات ترويج الاستثمار، وشركة «وافتك» المتخصصة في تقنيات الاستثمار الأجنبي المباشر، ومعهد صندوق الثروة السيادية، وشركة «جي دي بي» جلوبال لاستشارات الأعمال وخبراء الاستشارات الاستثمارية.

وعزز ملتقى الاستثمار المباشر من مكانته كوجهة للتعلم والحصول على المعرفة، ومن المتوقع أن تفيد المعارف التي يوفرها الملتقى المشاركين في دعم اطلاعهم ومعلوماتهم عن الاستثمار الأجنبي المباشر، والسياسات الاقتصادية الدولية، وأفضل الممارسات والسياسات الترويجية لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر، والعديد من النواحي الاستثمارية الأخرى، فضلاً عن تمكينهم من خوض غمار عالم الاستثمار بفضل الشهادات التي سيحصلون عليها من الجهات المعتمدة، بعد اجتيازهم ورش العمل.

وتضم قائمة المتحدثين ومنصة إدارة ورش العمل العديد من الأسماء المرموقة مثل؛ فيليب كوتشارسكي الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة الدولية، ونيكولاي جوارجنارد المدير الرئيسي لمفوضية سياسات التجارة والاستثمار، وزو هاريس مدير الاستثمار وتطوير الأعمال في اتحاد الاستشارات الاستثمارية، ولورينز فان دير شور مستشار المناطق الحرة والحوافز، وكريس نايت مدير التجارة العالمية لأبحاث الاستثمار الأجنبي المباشر، والدكتور هنري لويندال الرئيس التنفيذي في «وافتك».

وكريستيان كولينسكي المدير الرئيسي للاستثمارات المستدامة في «وافتك»، وميشيل مادويل رئيس معهد صندوق الثروة السيادية، وجون هانا الرئيس التنفيذي لشركة «جي دي بي» جلوبال لاستشارات الأعمال، وكريستينا نوتسون المديرة الشريكة في شركة «جي دي بي» جلوبال لاستشارات الأعمال، وجوناثان إيرل الرئيس التنفيذي للاتصالات الاستراتيجية في «أف تي آي» للاستشارات، وآنتي أومو المدير التنفيذي لـ«بزنس فنلندا»، ويونج كوك كيم رئيس استثمر في كوريا، وغيرهم من الأسماء اللامعة في ميدان الاستثمار العالمي.

وتشارك إمارة الشارقة بمنصة رسمية تضم 6 جهات ودوائر حكومية محلية، بتنظيم مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر «استثمر في الشارقة»، في فعاليات «ملتقى الاستثمار السنوي 2018».

وتسعى الإمارة من خلال مشاركتها في هذا الحدث رفيع المستوى، إلى استعراض الإمكانات الكبيرة لبيئتها الاقتصادية الواعدة أمام مجتمع الأعمال الدولي والوفود الرسمية والاستثمارية المشاركة، إضافة إلى تسليط الضوء على سهولة الإجراءات والمتطلبات الخاصة بإطلاق المشاريع الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، والفرص الكامنة في مختلف القطاعات الحيوية في الإمارة.

وتنظم «استثمر في الشارقة» بحضور ممثلين عن الجهات الحكومية الخمس، مؤتمراً صحافياً في منصة الإمارة المشاركة بالملتقى، ثاني أيام الملتقى الثلاثاء 10 أبريل، تكشف خلاله آخر الإحصاءات المتعلقة بالاستثمارات الأجنبية التي استقطبتها الإمارة العام الماضي، إضافة إلى آخر مستجدات القطاع الاستثماري.

ويشارك ضمن منصة الإمارة «استثمر في الشارقة»، التابع لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، وغرفة تجارة وصناعة الشارقة، ودائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة، ومجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وشركة الشارقة للبيئة «بيئة»، ومدينة الشارقة للإعلام «شمس».

وقال خالد بن بطي الهاجري، مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة: يشكل الملتقى أهمية كبيرة لكونه يجمع نخبة من رواد الاستثمار الأجنبي المباشر على مستوى العالم ما بين خبراء، ومستثمرين، ورجال أعمال، لمناقشة تغير مشهد الاستثمار الأجنبي المباشر في السنوات الأخيرة، وهو ما نعدّه فرصة للالتقاء مع المؤسسات الإقليمية والدولية والغرف التجارية المشاركة، وتعزيز علاقات التعاون معها والاستفادة منها في دعم مجتمع الأعمال والقطاع الخاص في إمارة الشارقة، ومناقشة طرق ووسائل جذب الاستثمارات من مختلف الأسواق، والترويج للفرص الاستثمارية المتاحة في الإمارة.

عرض

وقال الدكتور خالد المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام: خصصنا خلال مشاركتنا في هذا الحدث الاقتصادي المتميز عرضاً متكاملاً يتناول إبراز الجوانب الإعلامية التي نعمل عليها تلبية لمتطلبات السوق الاقتصادي، وجذب أكبر عدد ممكن من الأفراد المبدعين والموهوبين، والشركات الإعلامية المتخصصة، بهدف تقديم أفضل الحلول الإعلامية للمؤسسات المحلية والعالمية، ورعاية الطاقات التي تمتلك رصيداً كبيراً من المعرفة والخبرة.

وقال حسين المحمودي، الرئيس التنفيذي لـ «مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار»: نتطلع خلال مشاركتنا في الحدث المرتقب، إلى تبادل الرؤى ونقل المعرفة واستكشاف آفاق جديدة لاستقطاب استثمارات واعدة.

لا سيّما في الاقتصاد المعرفي الذي يمثل دعامة أساسية من دعائم النمو المستدام وركيزة متينة لتوظيف الطاقات البشرية الشابة في ترجمة أهداف «رؤية الإمارات 2021» المتمحورة حول بناء اقتصاد معرفي تنافسي عالي الإنتاجية يضمن مستقبلاً مزدهراً ومستداماً.

ونضع على عاتقنا مسؤولية تفعيل الشراكة مع القطاعين الحكومي والخاص لاستقطاب استثمارات دافعة لعجلة التنويع الاقتصادي وفق أسس متينة قوامها البحث والابتكار وريادة الأعمال، انسجاماً مع التوجيهات السديدة لقيادتنا الرشيدة.

وقال محمد جمعة المشرخ، المدير التنفيذي لـ«استثمر في الشارقة»: تجسد مشاركتنا في الحدث تحت مظلة واحدة تمثل الشارقة، مساعينا الرامية إلى تقديم صورة متكاملة عن المنتج الاستثماري الذي توفره الإمارة، حتى يتمكن المستثمرون من الحصول على كل المعلومات المطلوبة خلال زيارة واحدة للمنصة.

وقال خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لشركة الشارقة للبيئة «بيئة»: نشارك في الملتقى للعام الثالث على التوالي، وتكتسب مشاركتنا أهمية لكونها تتزامن مع تركيز دورة هذا العام من الملتقى على كيفية توظيف الشراكات لتحقيق التنمية المستدامة، وانطلاقاً من كونها إحدى القوى الرائدة في مجال الاستدامة بالمنطقة، ستعمل «بيئة» على اغتنام هذه الفرصة على الوجه الأمثل، وتسليط الضوء على أهم فرص الأعمال في هذا القطاع.

تجربة

قال داوود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي: «يمثل يوم ورش عمل «بناء القدرات الاستثمارية» تجربة ثرية تستهدف منح المشاركين والحاضرين نظرة شاملة وعميقة عن الموضوعات المتعلقة بالاستثمار.

حيث يصعب في بعض الأحيان على أصحاب المشروعات الناجحة إيجاد المستثمرين المناسبين، وتكمن المشكلة الحقيقية في هذه المعضلة في عدم القدرة على الوصول إلى المستثمرين، وهنا تتجلى أهمية ورش عمل ملتقى الاستثمار السنوي التي تعمل على تدريب أصحاب المشروعات على بناء وتعزيز قدراتهم لاجتذاب المستثمرين وصانعي السياسات المالية على المستوى الدولي».

تعليقات

تعليقات