اتفاقيات وصفقات في «هاردوير آند تولز»

أكد منظمو معرض مواد البناء وأدوات التشييد «هاردوير آند تولز الشرق الأوسط 2018» نجاح الأجنحة والشركات المشاركة من ألمانيا واليابان وإيطاليا والصين والهند في إبرام اتفاقيات وصفقات ناجحة خلال المعرض. وحظي المعرض التجاري، الذي يختتم أعمال دورته الـ 19 أمس في مركز دبي التجاري الدولي للمؤتمرات والمعارض، بإقبال من الزائرين المتخصصين والعاملين في سوق البناء والتشييد.

وقال أحمد باولس الرئيس التنفيذي في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط الشركة المنظمة للمعرض، إن الاهتمام يتزايد من قبل الأفراد والتجار والشارين الجادين القادمين من منطقة الخليج، إضافة إلى الشركات المحلية من المهتمين بسوق الإنشاء في الشرق الأوسط، حيث تشير التوقعات إلى أن قيمة عطاءات المقاولين في أسواق البناء والبنية التحتية والطاقة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي ستبلغ نحو 148.7 مليار دولار عام 2018. وربطت التقارير والدراسات السوقية ارتفاع أسعار النفط وزيادة الإنفاق الحكومي، بارتفاع الطلب في قطاع الإنشاءات بمنطقة الخليج.

ووفقاً لورقة عمل أعدها متخصصون في مجال الأبحاث في «فينتشرز اونسايت»، ستحتفظ المباني بنصيب الأسد، وستظل الإمارات في مقدمة إجمالي عطاءات مقاولي الإنشاءات في دول مجلس التعاون الخليجي لهذا العام. وتشير التقديرات إلى أن قيمة عطاءات مقاولات البناء بقيمة 79.1 مليار دولار ستكون من نصيب المباني في دول مجلس التعاون الخليجي، تليها مشاريع الطاقة (44.9 مليار دولار)، والبنية التحتية (24.6 ملياراً). واعتبر أن «هاردوير آند تولز الشرق الأوسط» يمثل منصة إطلاق جذابة للعارضين من اليابان وألمانيا وإيطاليا الصين والهند وتايلاند ومن المناطق الأخرى، والتفاعل مع قطاع عريض من التجار وصانعي القرار في الشرق الأوسط.

ونجح هاردوير آند تولز الشرق الأوسط 2018 كذلك في جذب الزوار بفعاليته «تحدي الأدوات»، حيث تبارى أبرع مشغلي الأدوات في الإمارات في منافسات مباشرة، لاختبار مهاراتهم وسرعاتهم وبراعتهم وذكائهم عبر فئات والأعمال المعدنية والأعمال الخشبية.

تعليقات

تعليقات