منى وحليمة تحولان النقد التالف إلى مشغولات

جذبت إبداعات مصممتين إماراتيتين من صاحبات الهمم زوار معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، فهما عنوان الشابات الإماراتيات اللائي طورن من مهاراتهن وإبداعاتهن الحرفية والتسويقية، متحديتين الإعاقة الذهنية والسمعية والصعوبات التي واجهتهما من خلال إبداعهما في صناعة الأحجار الكريمة عن طريق إعادة تدوير الأوراق النقدية التالفة، والتي تتحصلان عليها من المصرف المركزي، فتطوعانها وتشكلان من خلالها قلادات ومشغولات مطلية بالذهب والفضة غاية في الجمال، كل منها لها بصمتها الخاصة وبأشكال فريدة وألوان مبدعة تضاهي ما تقدمه أرقى دور المجوهرات واكبر العلامات التجارية.

وشاركت كل من منى الحمادي وحليمة مراد، وهما من ذوات الهمم وتدرسان بمركز عجمان لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم التابع لإدارة رعاية وتأهيل الهمم بوزارة تنمية المجتمع في معرض الساعات والمجوهرات من خلال جناح يحمل عنوان «منصة المصممين الإماراتيين» والذي ترعاه غرفة تجارة وصناعة الشارقة عرضتا فيها تصميمات مختلفة من الأحجار الكريمة التي صنعتاها من الأوراق النقدية التالفة، حيث يتم استلام الرقاقات الورقية التالفة من المصرف المركزي، ثم تعيدان تدويرها بعد وضعها في قوالب سيلكون، ثم إضافة مادة معالجة على قصاصات الأوراق المالية، وبالتالي تحويلها إلى أحجار كريمة يتم صياغتها كمجوهرات.

وأكدت آمنة الخميري رئيس قسم التأهيل المهني والتشغيل بوزارة تنمية المجتمع، أن مشروع تدوير النفايات وتحويلها إلى أحجار بدأ في 2015 تحت اسم (قلادة)، حيث يتم تدريب المنتميات إلى مركز عجمان للتأهيل على كيفية صناعة وتدوير الأوراق النقدية التالفة وتحويلها إلى مجوهرات وأحجار كريمة عبر ورش تدريبية يقوم بها مختصون.

تعليقات

تعليقات