«كاستم شو» ينطلق الخميس بمشاركة 180 جهة

مليار درهم حجم سوق تعديل السيارات في الإمارات

تنطلق الدورة الرابعة لمهرجان أبوظبي للسيارات المعدلة «كاستم شو الإمارات» تحت مظلة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بعد غد الخميس في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. وقال سعيد المرزوقي الرئيس التنفيذي لـ«كاستم شو الإمارات»، إن حجم قطاع تعديل السيارات والدراجات في الإمارات يصل إلى نحو مليار درهم، ومن المتوقع أن ينمو سنوياً بنحو 10%.

وأضاف المرزوقي، على هامش مؤتمر صحافي أمس للإعلان عن انطلاق الحدث، إن الإمارات تعد أكبر سوق لقطاع تعديل السيارات، مشيراً إلى أن حجم هذا السوق يقدر بنحو 7 مليارات درهم في المنطقة، في الوقت الذي يصل فيه حجم السوق في الولايات المتحدة الأميركية إلى نحو 42 مليار دولار.

وتوقع أن تشهد الدورة الرابعة من المهرجان مشاركة أكثر من 180 شركة وجهة عارضة، 70% منها محلية، مشيراً إلى أن المعرض سيشهد مشاركة شرطة أبوظبي ودبي، فيما زادت مساحة الفعاليات المصاحبة للمعرض بنحو 20 ألف متر مربع، متوقعاً زيادة في عدد الزوار هذا العام إلى نحو 45 ألف زائر، مقارنة بـ30 ألف زائر العام الماضي.

مشاورات

وكشف المرزوقي عن وجود مشاورات مع وزارة الاقتصاد بهدف تأسيس «جمعية الإمارات للسيارات المعدلة»، لوضع أطر منظمة لهذا القطاع المتنامي في الدولة، مشيراً في الوقت نفسه إلى وجود مشاورات مع هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس لوضع مقاييس تعديل السيارات في الدولة بالتزامن مع إصدار اللوائح المنظمة لهذه الأعمال من قبل إدارات المرور في الدولة.

وقال المرزوقي إن كاستم شو الإمارات أسس لصناعة متكاملة في الدولة بدأت تتشكل منذ سنوات، حيث الاهتمام الكبير من قبل المصنعين العالميين للسيارات فضلاً عن زيادة شعبية السيارات المعدلة في الإمارات ودول الخليج والإقبال الكبير على اقتنائها وبالأخص من فئة الشباب المواطنين لشراء الطرز الجديدة والتعرف إلى السيارات المعدلة ومستقبلها.

منافسة

وأوضح المرزوقي أن الدورة الرابعة من المهرجان ستشهد منافسة كبيرة من أبرز مصنعي ووكلاء السيارات العالميين، عبر طرح طرز جديدة إضافة إلى خصومات كبيرة على السيارات، فضلاً عن توافر جهات تمويل وترخيص وتأمين السيارات المباعة داخل أروقة المعرض.

وأشار إلى أن الدورة الجديدة للمهرجان تشهد مشاركة ودعماً وحضوراً رسمياً من وزارة التجارة الأميركية للشركات المشاركة هذا العام، كما يشهد المعرض مشاركة للمرة الأولى من قبل دول فرنسا وإيطاليا وألمانيا ومشاركة قوية من اليابان، كما سيشهد المعرض طرح سيارات معدلة جديدة تكشف عن تطورات كبيرة في عالم السيارات المعدلة عالمياً.

من جانبه، قال خليفة القبيسي نائب الرئيس التنفيذي التجاري لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض أدنيك، إننا سعداء بالشراكة الاستراتيجية مع كاستم شو المنظمة لمعرض السيارات المعدلة في دورته الرابعة، ومعرض أبوظبي الدولي للسيارات في دورته الثانية، بعدما حققا نجاحاً لافتاً ومبهراً خلال الفترة الماضية من عمر المعرضين، ونجاحهما في استقطاب شركات كبرى ساهمت في توافد آلاف الزوار.

خطة أبوظبي

قال خليفة القبيسي إن شركة أبوظبي الوطنية للمعارض أصبحت من أبرز وأهم الجهات الداعمة لخطة أبوظبي 2030، بفضل قدرتها على استقطاب واستضافة مجموعة متنوعة من الفعاليات. وأضاف تلك الفعاليات ساهمت في تعزيز قطاع سياحة الأعمال بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية وأصبحت كبريات الشركات العالمية المنظمة للفعاليات، تتطلع لمركز أبوظبي للمعارض كوجهة مفضلة لديها نظراً لما يتمتع به من قدرات وإمكانات تؤهله لاستضافة فعاليات كبرى.

تعليقات

تعليقات