الغرير يتوقع نمو أرباح المصارف 10% في 2018 وحسم أعباء الضريبة خلال شهرين

نظام الفائدة الجديد بين البنوك الشهر المقبل

صرح عبد العزيز الغرير رئيس اتحاد مصارف الإمارات، أن المصرف المركزي سيبدأ أبريل المقبل تطبيق الآلية الجديدة لاحتساب أسعار الفائدة بين البنوك (إيبور)، واصفاً الخطوة بـأنها تعزّز شفافية واستقرار النظام المصرفي والمالي، خصوصاً أن الآلية الجديدة ستعبّر عن تكلفة الودائع في البنوك بشكل واقعي.

وأوضح في مؤتمر صحافي في دبي، أمس، «اتخذنا بنوكاً كمعيار قياسي لتبلغنا بالتكلفة الفعلية والتكلفة الإضافية للإيداع، والتي ستصبح سعراً للفائدة». وتحسب أسعار الفائدة حالياً، من خلال لجنة من عشرة بنوك لاستحقاقات بين ليلة واحدة وعام. وقال الغرير «اكتشفنا أن 90% من أسعار الفائدة الحالية هي لشهر واحد أو أقل، لا يوجد بنوك ستقرض بنوكاً أخرى لستة أشهر.

ومن ثم فهذه آلية زائفة لتحديد تكلفة الاقتراض بين البنوك». وأوضح أن الآلية الجديدة ستتضمن لجنة من ثمانية بنوك،. وأشار إلى أن النظام سيخضع للمراجعة الشهرية. ولفت الغرير إلى أنه سيتم خلال الشهرين المقبلين صدور نتائج الدراسة التي يقوم بها المصرف المركزي بالتعاون مع اتحاد المصارف.

والتي سيتم بموجبها تحديد من يتحمل ضريبة القيمة المضافة البنوك أم العملاء على الخدمات المصرفية التي تتحملها البنوك حالياً. وتوقّع الغرير نمو أرباح البنوك الوطنية 10% العام الحالي بفضل التأثير الإيجابي المتوقع للمعيار الدولي لإعداد التقارير المالية (IFRS9) الذي بدأت البنوك تطبيقه يناير الماضي، بهدف تعزّيز إدارة المخاطر وتحديد أكثر دقة لحجم المخصصات.

للمزيد من التفاصيل اقرأ

الغرير: %10 نمو أرباح البنوك الوطنية 2018

تعليقات

تعليقات