أكد أن الإمارات تولي اهتماماً منقطع النظير بريادة الابتكار في العالم

أحمد بن سعيد يُطلق المبنى الجديد لجامعة روتشستر

مرافق تعليمية عالمية المستوى يوفرها المبنى الجديد من المصدر

أطلق سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس سلطة واحة دبي للسيليكون، مشروع المبنى الجديد في الواحة لجامعة روتشستر للتكنولوجيا ـ دبي، الجامعة الرائدة عالمياً في مجال التعليم التقني.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: تولي الإمارات اهتماماً منقطع النظير بريادة الابتكار في العالم، ونرى هذا في العديد من المُبادرات والمشاريع التي أطلقها القيادة الرشيدة للدولة.

ولأن الابتكار لا يتحقق بدون دعم التعليم، كان من الضروري أن ينطلق مشروع المبنى الجديد لهذه الجامعة العالمية المرموقة إثراءً للمعارف العلمية والمستوى الأكاديمي للطلاب، ودعماً لروح الابتكار في الدولة كي نُكمل المسيرة بجيل أكثر إبداعاً وابتكاراً.

وأضاف سموه: دعم العلوم التكنولوجية يشغل جزءاً كبيراً ومهماً من رؤية الإمارات، وأنا على ثقة من أن توفير فرص الالتحاق بمثل هذه الجامعات التكنولوجية العالمية المرموقة سيساهم بقوة في تحقيق رؤية الدولة، خاصةً عندما تتوفر لهم أحدث المرافق الأكاديمية ووسائل الراحة أثناء تلقيهم التعليم.

وعبر سموه عن أمله وهو يطلق هذا المشروع أن تستمر مثل هذه المشاريع في الدولة لدعم روح الابتكار وقيادة دولتنا الفتية نحو المراكز الأولى عالمياً في شتى المجالات.

ويأتي إطلاق المشروع تلبية للزيادة في عدد الطلبة الراغبين في الالتحاق بالجامعة، وتبلغ تكلفته نصف مليار درهم ويغطي مساحة 129 ألف متر مربع، ويستوعب 4 آلاف طالب وطالبة. ويوفر المبنى الجديد مرافق أكاديمية عالمية المُستوى لتكون الجامعة صرحاً تعليمياً متميزاً في الدولة.

مرحلتان

وسيتم تنفيذ مشروع المبنى الجامعي الجديد على مرحلتين، ومن المُتوقع أن تكتمل المرحلة الأولى للمشروع بحلول 2019 بتكلفة حوالي 200 مليون درهم، أما المرحلة الثانية، فمن المُتوقع لها أن تكتمل بحلول 2023 بتكلفة تقديرية 300 مليون.

ويتضمن المشروع فناء مركزياً، ومنطقة سكنية مُحاطة بالمناطق الخضراء، ومركزاً للابتكار وريادة الأعمال، وفناء للتعلم التفاعلي، ومسرحا ًومكتبة على مساحة كبيرة إضافة إلى المرافق الأكاديمية المُتطورة. وسيضم المشروع عدداً من الكليات، مثل:

كلية الهندسة الكهربائية والحوسبة، وكلية الهندسة الميكانيكية والصناعية، وكلية إدارة الأعمال وكلية العلوم والآداب. وتم التركيز في المبنى الجديد على أن يكون ملبياً لعناصر الاستدامة والمدن الذكية والاتصال عبر ربط الكليات فيه بالمجتمع الخارجي، وفق متطلبات التعليم العصري.

وقال الدكتور محمد الزرعوني نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لسلطة واحة دبي للسيليكون: نحن في سلطة واحة دبي للسيليكون حريصون على تحقيق رؤية دولة الإمارات من خلال تعاوننا مع جامعة روتشستر للتكنولوجيا، فالجامعة تتمتع بمكانة مرموقة عالمياً، وتأسيس مبنى جامعي جديد لها سيساهم بقوة في تحقيق ما تطمح له الإمارات من دعمٍ للعلم والابتكار وبناء جيل مُتعلم وواعٍ.

دعم الابتكار

وأكد الدكتور يوسف العساف رئيس الجامعة في دبي، أن الجامعة قادرة على تحمُل مسؤولية دعم روح الابتكار في الدولة، مشيراً إلى أن الجامعة تشهد إقبالاً متزايداً نظراً لمكانتها المعروفة عالمياً، وجاء اعتماد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم لمشروع المبنى الجديد ليلبي الحاجة المُتزايدة على الالتحاق بالتخصصات المتنوعة بالجامعة.

وسيوفر هذا المشروع الكبير مرافق تعليمية متطورة تضمن أساليب أكثر تميزاً في التعليم مدعومة بحضور شركات عالمية متميزة داخل حرم الجامعة.

اختصاصات

شهدت جامعة روتشستر للتكنولوجيا ـ دبي منذ تأسيسها بدبي للسيليكون في 2008 إطلاق العديد من البرامج والاختصاصات الجديدة التي تلبي تطلعات القيادة الرشيدة في جعل مدينة دبي المدينة الأذكى والأسعد في العالم، حيث تضمنت هذه البرامج دبلوم السعادة الأول من نوعه في الدولة وماجستير المدن الذكية.

تعليقات

تعليقات