تباين في أسواق الأسهم مع ترقب نتائج الشركات

تباين أداء أسواق الأسهم المحلية في تداولات الأسبوع الماضي، وسط تراجع في مستويات السيولة مع سيطرة الترقب والحذر على معنويات المستثمرين انتظاراً لمزيد من النتائج والتوزيعات السنوية للشركات.

وانخفض سوق دبي بنسبة 1.77% أو ما يعادل 62.4 نقطة ليغلق عند 3468.65 نقطة، بعد صعوده بأكثر من 5% على مدار 5 أسابيع متتالية، مضغوطاً بهبوط أسهم «إعمار العقارية» مع تعرضها لضغوط بيع بعد نهاية استحقاق توزيعات الأرباح.

وربح سوق أبوظبي 18.15 نقطة أو ما نسبته 0.39% ليغلق عند 4643.54 نقطة، محققاً أعلى مستوياته في 11 شهراً مدعوماً بصعود قطاعات الاستثمار والتأمين والاتصالات والبنوك والطاقة. وبلغت سيولة السوقين خلال الأسبوع نحو 2.63 مليار درهم بواقع 1.83 مليار في دبي، و800.7 مليون في أبوظبي، وجرى تداول 1.54 مليار سهم منها 1.19 مليار في دبي، و353.1 مليون في أبوظبي، من خلال تنفيذ أكثر من 20.9 ألف صفقة.

وفى جلسة أمس، ارتفع سوق دبي بنسبة 0.15% مدعوماً بصعود أسهم «بنك دبي الإسلامي» إلى جانب «إعمار مولز»، بينما زاد سوق العاصمة بنحو 0.35% مع صعود «أدنوك للتوزيع» و«اتصالات» واستقرار «بنك أبوظبي الأول».

تراجع

وقال إياد البريقي المدير العام لشركة «الأنصاري» للخدمات المالية، إن أداء الأسواق المحلية الأسبوع الماضي اختلف قليلاً عن مسارها في الأسبوعين الأولين بالعام الجديد، مع انخفاض السيولة وتراجع الأسعار.

وأضاف البريقي لــ«البيان الاقتصادي»: هناك حالة من الترقب الحذر في أوساط المستمرين خلال تلك الفترة خصوصاً وأنها موسم نتائج الشركات والتوزيعات السنوية، إذ تفضل الغالبية العظمى من المستثمرين وضوح الرؤية بالنسبة للأداء المالي للشركات قبل ضخ أي سيولة جديدة، وخصوصاً في ما يتعلق بالأسهم التي يفضلها المستثمرون في عمليات المضاربة.

سيولة

وتابع: ما يهمنا في سوقنا المحلي حالياً هو أن السيولة لا تزال متوافرة سواء من جانب المحافظ أو المؤسسات أو الأفراد، والدليل عمليات الشراء التي شهدناها والتجميع على كثير من الأسهم منذ مطلع 2018. وأوضح البريقي أن الأسواق تترقب تحركاً إيجابياً بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة، بدعم من نتائج الشركات، كما أن الأشهر القليلة المقبلة التي سيتم فيها تحديد توزيعات الأرباح ستشهد أيضاً نشاطاً ملحوظاً وإيجابياً.

نتائج

من جانبه، قال جمال عجاج مدير مركز الشرهان للوساطة المالية في الأسهم والسندات، إن الأسواق المحلية لم تستطع التكيف النتائج الإيجابية التي أظهرتها بعض البنوك، وعادت المؤشرات للتذبذب مرة أخرى مع تراجع في السيولة. وأضاف عجاج لـ«البيان الاقتصادي»: نعتقد أن نتائج الشركات ستكون العامل الرئيسي في حركة الأسواق خلال الفترة المقبلة، وقد نرى عودة المضاربات على الأسهم الصغيرة، إضافة إلى عمليات تجميع على بعض أسهم القطاع العقاري.

أداء

وجاء تراجع سوق دبي خلال الأسبوع مدفوعاً بهبوط سهم «إعمار العقارية» بنسبة 6.5%، بينما ارتفع سهم «إعمار للتطوير» 0.35% واستقر «إعمار مولز» دون تغيير. وزاد من خسائر السوق هبوط سهم «دبي للاستثمار» بنسبة 1.97%، و«بنك دبي الإسلامي» بنحو 0.91%، رغم الإعلان عن توزيعات نقدية للمساهمين بواقع 45% من رأس المال، بينما صعد سهم «شعاع كابيتال» بأكثر من 1.7%، بعد إعلان الشركة أنها في مباحثات للاستحواذ على أسهم شركة «أموال» للاستثمار الكويتية.

وفى أبوظبي، ارتفعت أسهم «الواحة كابيتال» خلال الأسبوع بنسبة 9.05%، و«مصرف أبوظبي الإسلامي» 3.31%، و«بنك الاتحاد الوطني» 3.02%، و«بنك أبوظبي التجاري» 2.32%، و«أدنوك للتوزيع» 1.89%، و«اتصالات» 0.84%، بينما هبط سهم «بنك أبوظبي الأول» 0.44%، واستقر سهما «الدار» و«دانة غاز» دون تغيير.

إفصاحات

يعقد مجلس إدارة «دار التأمين» اجتماعاً في 31 يناير الجاري لمناقشة واعتماد البيانات المالية لعام 2017، وتعيين الخبير الإكتواري للسنة المالية الحالية.

أعلنت الشركة الوطنية للتبريد المركزي «تبريد» أن مجلس إدارتها سينعقد في 30 يناير الجاري لمناقشة نشاطات وأعمال الشركة.

أعلن سوق دبي المالي اعتماد شركة بيت الوساطة للأوراق المالية لمزاولة نشاط التداول المباشر في السوق، بعد إنجاز كافة متطلبات إضافة النشاط إلى قائمة خدمات الشركة، ليصل بذلك عدد شركات الوساطة التي توفر هذه الخدمة إلى 15 شركة.

تعليقات

تعليقات