رئيس كوستاريكا يستقبل بعثة «غرفة الشارقة» - البيان

رئيس كوستاريكا يستقبل بعثة «غرفة الشارقة»

رئيس كوستاريكا في لقطة تذكارية مع وفد غرفة تجارة وصناعة الشارقة | من المصدر

استقبل لويس غييرمو سوليس ريفيرا رئيس جمهورية كوستاريكا، البعثة الاقتصادية الأكاديمية التي نظمتها غرفة تجارة وصناعة الشارقة إلى العاصمة سان خوسيه، حيث جرى بحث علاقات الصداقة بين إمارة الشارقة وكوستاريكا وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح بين الجانبين.

وأكد لدى استقباله البعثة برئاسة عبدالله العويس رئيس مجلس إدارة الغرفة، وحضور محمد يوسف العوضي سفير الإمارات غير المقيم لدى كوستاريكا، سعي بلاده إلى تطوير علاقاتها الاقتصادية والثقافية مع الشارقة، وذلك في إطار العلاقات المتنامية مع الإمارات، مشيداً بمسيرة التطور والازدهار التي تشهدها الإمارات والشارقة خصوصاً بمختلف المجالات.

وأعرب عن ترحيب بلاده ببعثة «غرفة الشارقة» التي ضمت ممثلين عن مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر «استثمر في الشارقة» التابع لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، والجامعة الأميركية في الشارقة. واعتبر أن هذه الزيارة وما سبقها من زيارات وبعثات، تعكس الحرص المشترك لقيادتي البلدين على تطوير العلاقات على كافة الصعد وبشكل مستمر بين الإمارات وكوستاريكا من جهة وبين الشارقة وكوستاريكا بشكل خاص، معرباً عن سعادته بزيارته الأخيرة إلى دولة الإمارات في يناير 2017 وما تخللها من لقاءات مثمرة.

من جانبه، أكد عبدالله العويس حرص إمارة الشارقة على تعزيز التقارب الثقافي وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية وزيادة الاستثمارات المتبادلة مع كوستاريكا بما يخدم المصالح المشتركة بين البلدين الصديقين. وقال: إن هذه الزيارة تأتي استكمالاً للزيارات المتبادلة بين الشارقة وكوستاريكا.

وشارك في اللقاء وليد عبدالرحمن بوخاطر النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة، وخالد بن بطي الهاجري المدير العام للغرفة، والدكتور بيورن شيرفيه مدير الجامعة الأميركية في الشارقة، وفاطمة خليفة المقرب رئيسة قسم التعاون الدولي في الغرفة عضو مجلس إدارة الغرفة الدولية - الإمارات، ومروان العجلة مدير ترويج الاستثمار في هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق).

وعقد رئيس وأعضاء البعثة خلال زيارة العمل إلى كوستاريكا، اجتماعاً موسعاً مع نخبة من كبار المسؤولين الحكوميين، حيث ناقش المجتمعون سبل رفع مستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية والسياحية والاستثمار المتبادل بين شركات ومؤسسات وفعاليات القطاع الخاص في البلدين الصديقين، واستعرض الجانبان فرص ومجالات التعاون المتاحة لدى الجانبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات