قادة مستقبل الاستدامة يشاركون في الملتقى الحصري للطلبة

شارك هذا الأسبوع مئات الطلبة من الإمارات وخارجها في «الملتقى الحصري للطلبة»، الفعالية السنوية المخصصة للشباب، التي بدأت يوم 16 الجاري وانتهت أمس في إطار أسبوع أبوظبي للاستدامة، وذلك بهدف تحفيز الشباب على المشاركة والانخراط في الجهود الرامية إلى معالجة القضايا ذات الصلة بالطاقة النظيفة والتنمية المستدامة.

وجرى افتتاح برنامج «الملتقى الحصري للطلبة» بكلمة رئيسية ألقاها الدكتور ماجد سلطان القاسمي الوكيل المساعد لقطاع التنوع الغذائي بالوكالة في وزارة التغير المناخي والبيئة، قال فيها: «2018 هو عام زايد، الوالد المؤسس الذي كان يولي اهتماماً كبيراً للزراعة وتحويل الصحراء إلى جنة خضراء. وانطلاقاً من هذه الرؤية وقوة الإرادة، يأتي ملتقى تبادل الابتكارات بمجال المناخ –كليكس، المقام ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، لتوفير منصة تجمع الشباب ورواد الأعمال المبتكرين في مجال المناخ مع المستثمرين بهدف تمويل مشاريعهم وتنفيذها على أرض الواقع، بما يحقق إفادة للدولة وللعالم بشكل عام».

وللمرة الأولى هذا العام يتم تنظيم «الملتقى الحصري للطلبة» على مدار ثلاثة أيام، وهو يوفر برنامجاً حافلاً يتضمن كلمات وجلسات نقاش ومنصات عرض. وتضم قائمة المتحدثين الرئيسيين المشاركين في الملتقى توبي هاروارد، رئيس مكتب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في أبوظبي؛ وتيم ويلكينسون، كبير مستشاري شركة «هايبرلوب وان»، الذي يناقش مفهوم النقل المبتكر الذي تطوره الشركة، الذي يتضمن كبسولات يمكنها نقل الركاب بسرعة 1000 كلم/‏‏‏ساعة باستخدام أنابيب منخفضة الضغط ونظام رفع مغناطيسي. ويقام «الملتقى الحصري للطلبة» ضمن نفس المنطقة التي يعقد فيها ملتقى «تبادل الابتكارات بمجال المناخ –كليكس»، الذي يقام تحت رعاية وزارة التغير المناخي والبيئة بهدف توفير الفرصة لأصحاب المشاريع الناشئة ورواد الأعمال في مجالات الزراعة المستدامة والتنقل النظيف وجودة الهواء لبناء شراكات فاعلة مع كبار المستثمرين العالميين.

وقالت الدكتورة لمياء نواف فواز، المدير التنفيذي لإدارة الهوية المؤسسية والمبادرات الاستراتيجية في شركة «مصدر» التي تستضيف أسبوع أبوظبي للاستدامة: «يعد تمكين الشباب وتفعيل دورهم من صميم رؤية الإمارات لمواصلة إرث الأب المؤسس الشيخ زايد، طيّب الله ثراه، في دعم التنمية المستدامة وصون البيئة، التي يسهم أسبوع أبوظبي للاستدامة كفعالية عالمية بارزة في تكريسها على مستوى الدولة وخارجها».

ويشهد برنامج «الملتقى الحصري للطلبة» هذا العام مشاركة 35 طالباً متميزاً من مختلف مدارس أبوظبي الثانوية الذين تم اختيارهم عقب عملية اختيار صارمة قدموا خلالها دليلاً ملموساً على اهتمامهم بمجال الاستدامة، واستعدادهم للتعلم ورغبتهم في تبادل المعرفة مع الآخرين.

دعم

يوفر برنامج «الملتقى الحصري للطلبة» على مدار عام كامل وبدعم من دائرة التعليم والمعرفة التدريب والدعم اللازمين لتمكين الطلاب المشاركين من قيادة أجندة الاستدامة مستقبلاً في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها. وفي نهاية البرنامج، يتم مكافأة الفائز الذي تفوّق بأدائه بمنحه فرصة للتدريب الداخلي.

تعليقات

تعليقات