إطلاق أول منصة بالعالم لتنمية المهارات الوظيفية في دبي باستخدام الذكاء الاصطناعي

خلال إطلاق المنصة في دبي | من المصدر

أطلقت "بلاك كيوب للحلول التقنية"، شركة التكنولوجيا اللامحدودة، ومقرها دبي، مؤخرا "تريننغ كاليندر" أول منصة متكاملة في العالم لتنمية المهارات لطلاب الجامعات والخريجين والمهنيين العاملين مدعومة بالذكاء الاصطناعي. وتعد هذه المنصة هي الوحيدة من نوعها التي تجمع بين جميع الأشخاص المهتمين بتنمية المهارات بما في ذلك الجامعات والشركات ومعاهد التدريب والتعليم التنفيذي.

وقال بير محي الدين سيت، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "تريننغ كاليندر": ن تنمية المهارات هي التحدي الأكثر إلحاحا بالنسبة للحكومات والشركات في جميع أنحاء العالم.

ويعد هو أحد الأسباب في توصلنا إلى فكرة (ترينغ كاليندر)، والتي تتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للإبداع في الإمارات والتي تركز على تنمية المهارات. وخطتنا طويلة الأجل هي الاستثمار وتقديم حلول الموارد البشرية القائمة على البحوث في قطاع التعليم، وتقديم منتجات جديدة تركز على تنمية المهارات على مستوى المدارس.

وكانت "تريننغ كاليندر" بنت إمكانيات لمعالجة وتطوير المهارات اللازمة لبيئة العمل سواء للشركات أو معاهد التدريب والتعليم التنفيذي. وسيكون لمستخدمي "تريننغ كاليندر" من طلاب الجامعات والمهنيين، إمكانية قياس الأداء والمهارات اللازمة للرقي بمستوى العمل، وعرض ذلك بشكل تفصيلي من خلال رسم بياني لتوضيح المستويات. ستساعد المنصة الطلاب، في قياس المهارات اللازمة للوظيفة المستهدفة مستقبلاً.

أما للمهنيين، سيتم قياس المهارات الحالية ومقارنتها بالوظيفة الحالية، لتعطي بعد ذلك توصيات بنيت على أساس افتقاد الشخص للمهارات المطلوبة، تشمل اكتساب بعض المهارات المفقودة من خلال دورات معينة سواء مجانية أو مدفوعة. وستمكن ميزة قياس المهارات في المنصة من رؤية فرص العمل العالمية المتوافقة مع كل وظيفة، بالإضافة إلى وجود خيارات تشمل التقديم على هذه الوظائف من خلال كبسة واحدة. وستتيح المنصة ميزة قياس الأداء لطلاب الجامعات والمهنيين مجانياً.

وستستفيد الشركات من المنصة من خلال تمكينها من تحديث الوصف الوظيفي الحالي ليرتقي للمعايير العالمية من خلال (جي.دي. سكيلز)، كما ستمكنهم من الحصول على تنظيم شامل للمهارات بالإضافة إلى تحليل المهارات والدورات المطلوبة (تي.آن.أي) من خلال قياس الأداء والمهارات اللازمة للموظفين بشكل تلقائي، وبناءاً على هذا التقييم، يتم التوصية على دورات مختلفة لكل موظف في الشركة تتناسب مع نتيجة المهارات.

وبالإضافة ستتمكن الشركات من الحصول على برنامج (التدريب الذكي) لمقارنة واتخاذ القرار بخصوص معاهد التدريب على أساس المعايير المطلوبة، من خلال تطبيق سهل الاستخدام، يُمكنهم من إدارة الحاضرين ومعرفة الآراء والملاحظات على الدورات.

تعاون

وبنت "ترينغ كاليندر" مهارات ابتكارية تمكن شركات التوظيف من مشاهدة تحليل مفصل للملفات الشخصية التي تتوافق مع قائمة المهارات المطلوبة للعمل. أما بالنسبة لمستخدمي المنصة من الجهات العاملة في معاهد التدريب والتعليم التنفيذي، فستقوم المنصة بربط بين الأفراد والمعاهد من خلال التوصية بدورات معينة تقدم للطلاب والمهنيين والشركات لتنمية مهاراتهم.

كما ستتمكن معاهد التدريب من الحصول على فرص للتعاون مع مختلف المدربين من مختلف أنحاء العالم. وستساعد المنصة على إنتاج وتسليم دورات مسجلة أو حية بسهولة تامة. وفي "تريننغ كاليندر" يمكن لمقدمي التدريب والتعليم التنفيذي إدارة العملية بأكملها من خلال ميزات محددة مثل: "بروجرم كاليندر" و"سي آر إم".

وأعلنت الشركة أيضا أنه سيتم إطلاق منتجها القادم في غضون شهر، وهو "بوردروم إن" وهو تطبيق عبر الهاتف المحمول يتيح للمدراء التنفيذيين وأصحاب الأعمال التواصل مع الخبراء العالمين والمدربين عبر قطاعات مختلفة.

وتجمع المنصة أصحاب المصلحة مثل مقدمي التدريب والتعليم التنفيذي والجامعات والمدربين لحسابهم الخاص، وهي تطور وتقدم دورات لتلبية احتياجات المهارات المحددة. والمستفيدون هم الذين يستهدفون جني فوائد عملية تنمية المهارات، أي الأفراد الذين يطورون مهاراتهم ومهنيي التوظيف الذين يحصلون على مجموعة عالمية من الأفراد الموهوبين ذوي المهارات المعززة.

تعليقات

تعليقات