«موديز» تتوقع استقراراً اقتصادياً في الإمارات للعامين الحالي والمقبل

توقعت وكالة «موديز» العالمية استقراراً اقتصادياً في الإمارات في العامين الحالي والمقبل.

وذكرت الوكالة في تقرير أمس، بعنوان «توقعات لتصنيفات سيادية لدول مجلس التعاون الخليجي 2018»، أنها تتوقع ارتفاعاً في ديون دول المجلس مع استقرار في النمو الاقتصادي يمكن أن يصل إلى 2%، بسبب تحديات سياسية في المنطقة، لكن هذا الرقم يعتبر تحسناً مقارنة بالعام المنصرم، لكنه أقل من متوسط السنوات السابقة الذي كان 5%.

وجاء في التقرير أنه رغم الارتفاع في سعر النفط العالمي منذ أقل مستوى له في مطلع عام 2016، فإن غالبية دول مجلس التعاون الخليجي سوف تسجل عجزاً في ميزانياتها وارتفاعاً في ديونها خلال الفترة من 12 إلى 18 شهراً المقبلة، وفق ما ذكره المحلل الائتماني، ستيفين ديك نائب رئيس موديز.

وقال التقرير إنه لو استقرت أسعار النفط العالمية عند مستوياتها الحالية يمكن أن تتحسن الأوضاع بسبب ارتفاع عائدات دول مجلس التعاون الخليجي وبالتالي ارتفاع إنفاقها.

وأضاف التقرير أن ارتفاع أسعار النفط والإصلاحات المالية في دول الخليج ساهمت في تقليص العجز المالي من أعلى مستوياته في عامي 2015 و2016، غير أن المنطقة سوف تسجل عائدات أقل مقارنة بالإنفاق العام.

تعليقات

تعليقات