60% من القرّاء المشاركين في استطلاع «البيان الإلكتروني»:

اعتماد العملات الرقمية على تقنية «بلوك تشين» يسهم في انتشارها

صورة

عبّر 60% من القرّاء المشاركين في استطلاع "البيان الإلكتروني" و61% من متابعي "البيان الاقتصادي" عبر "تويتر" عن اعتقادهم بأن اعتماد العملات الرقمية على تقنية "بلوك تشين" سيساهم في الانتشار المتزايد لتلك العملات التي يتم تداولها في هذه الآونة بأحجام كبيرة واستخدامها كوسيلة للدفع المباشر حتى بالنسبة لشركات عالمية، فيما قال 40% منهم عكس ذلك، في مؤشر قوي على قوة الاعتقاد القائل إن استخدامات تقنية "بلوك تشين" عديدة ولا تقتصر على تمكين تداول العملات الرقمية التي تعتبر حتى الآن عملة صالحة للاستعمال ضمن بيئة محدودة، ومع وجود أكثر من 1300 عملة تقريباً يجري تداولها اليوم، ما زالت بيتكوين العملة الأكبر بكثير إذ تمثل أكثر من 34% من إجمالي القيمة السوقية للعملات الرقمية.

وهناك مئات العملات الأخرى لا تُعرف قيمتها السوقية، أو لا تتجاوز قيمتها السوقية بضعة آلاف من الدولارات.

وتعتبر عملية الطرح الأولي ICO للعملات الطريقة المفضلة لإطلاق عملات افتراضية جديدة وذلك من خلال التمويل الجماعي وبعيداً عن عين الرقيب الحكومي حتى اليوم.

وتتوقع تقارير حديثة أن تزداد وتيرة تبني تقنية بلوك تشين في البنوك والمؤسسات المالية مع تحول قرابة 15% من أكبر البنوك العالمية لطرح منتجات بلوك تشين التجارية في العام القادم.

فيما تتوقع "آي بي إم" أن يكون لدى 65% من البنوك مشاريع بلوك تشين خلال 3 سنوات، مع تصدر هذا التوجه من قبل البنوك الكبيرة التي لديها أكثر من 100 ألف موظف.

منتدى «آنلوك»

كما تنعقد في دبي اليوم أعمال منتدى "آنلوك" حول تقنية "بلوك تشين" لتسليط الضوء حول دورها في تعزيز مستقبل الاقتصاد التشاركي وكيفية استخدام الحكومات والمؤسسات الخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا لتطبيقات هذه التقنية في إنشاء حكومة ذكية أكثر كفاءة وتنافسية وخلق اقتصاد ذكي وابتكار أعمال جديدة، وذلك بمشاركة خبراء معروفين على المستوى الدولي ومن مختلف القطاعات.

توجهات

وقال ماركو روبنسون الشريك المؤسس في شركة "نيكيد تيكنولوجيز": "نتوقع أن يشهد عام 2018 تطوراً ونمواً كبيرين في تبني دولة الإمارات تقنيات "بلوك تشين"، وخصوصاً في ظل توجهات مشروع "دبي الذكية"، بالإضافة إلى مواصلة الجهات الحكومية تبني هذه التقنيات، كما يتوقع أن تصبح دبي إحدى أهم المدن العالمية في استخدام هذه التقنيات".

من جانبه عزا بونغ لي الشريك في شركة "كيوب" التي توفر تقنية "بلوك تسين" طبقة حماية آمنة لاستخدام السيارات الذكية السمعة "السيئة" التي ارتبطت بالعملات الرقمية إلى "قلة الوعي" والأخبار غير الدقيقة وتخوف المصرفيين من أن تستولي العملات الرقمية على أنشطتهم متوقعاً أن يتم ذلك في المحصلة. وأضاف: "اليوم لا يجد الكثير من البنوك مفراً من الاستثمار في تقنيات "بلوك تشين"، وأعتقد أن تقنية "بلوك تشين" تمثل الجيل الثاني من الإنترنت".

تعليقات

تعليقات