تنظيم الاتصالات تطلق تحدي «هاكاثون الإمارات» في فبراير

حمد المنصوري: يهدف لتطوير أفكار مبتكرة لإسعاد المجتمع

أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أمس، إطلاق «هاكاثون الإمارات» التحدي الأكبر من نوعه على مستوى الدولة في مجال تحليل البيانات خلال شهر فبراير المقبل، وذلك بالتزامن مع شهر الابتكار، وسيغطي الحدث جميع إمارات الدولة.

وسيقام الهاكاثون على 4 مراحل تتضمن 6 هاكاثونات تشمل إمارات الدولة وعلى نحو متوافق مع توزيع أنشطة الإمارات خلال شهر الابتكار. ويبلغ العدد الإجمالي المتوقع للمشاركين نحو 1200 مشارك من كل الإمارات، بحيث يشارك نحو 200 شخص في كل هاكاثون.

وتقوم فكرة الهاكاثون على تكوين فرق عمل مصغرة مكونة من 3-5 أشخاص يمثلون مختلف فئات وشرائح المجتمع كافة من موظفين، وطلاب جامعات، وطلبة مدارس ثانوية، وموظفين، ورواد أعمال ومتخصصين في تكنولوجيا المعلومات وغيرهم، للعمل على تطوير حلول وأفكار في المجالات التي يحددها الهاكاثون، باستخدام البيانات الضخمة التي ستوفرها العديد من الجهات الحكومية بالدولة. ويطرح الهاكاثون تحديات عدة تشمل المواصلات والازدحام المروري، والصحة، والتعليم، والتنمية المستدامة، والتوازن بين الجنسين التي تعد من أولويات العمل الحكومي في الإمارات من أجل تحقيق سعادة المتعاملين.

وقال حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: يندرج «هاكاثون الإمارات» ضمن استراتيجية حكومة الإمارات الرامية إلى مواكبة المتغيرات والمعطيات التي أفرزتها الثورة الصناعية الرابعة، التي واكبها قرار القيادة الرشيدة بتأسيس وزارة خاصة بالذكاء الاصطناعي، لنكون بذلك الدولة الأولى على مستوى المنطقة في هذا المجال.

ويضاف الهاكاثون إلى سلسلة المبادرات التي أطلقتها الهيئة لتكريس روح الابتكار لدى مختلف فئات المجتمع وتحديداً قطاع الشباب لتطوير مهاراتهم وتأهيلهم ليكونوا قادرين على المنافسة بسوق العمل التي يتوقع أن تشهد تغيرات جذرية على مستوى المعايير المطلوبة للكفاءات والموارد البشرية.

علاقة شراكة

وأضاف: الهاكاثون فرصة لتعزيز علاقة الشراكة بين القطاعين العام والخاص، من خلال مشاركة شركات خاصة في الدولة. ونهدف من خلال التجربة إلى توظيف البيانات لتطوير حلول وأفكار مبتكرة تساعد في إسعاد المجتمع. لذلك كان شعار الهاكاثون «بيانات من أجل السعادة»، كما نهدف إلى إشراك عدد كبير من الطلبة مع مشاركين من فئات المجتمع المختلفة لتطوير حلول عصرية مبنية على تحليل البيانات المتاحة.

وسينطلق الحدث من جامعة خليفة في أبوظبي في 4 فبراير ويستمر 3 أيام. وسيقام الأسبوع الثاني بالفجيرة ورأس الخيمة من 11-13 فبراير بجامعة عجمان فرع الفجيرة، والجامعة الأميركية برأس الخيمة، والأسبوع الثالث بين 18-20 فبراير في الشارقة وعجمان وأم القيوين، وتستضيفه الجامعة الأميركية في الشارقة، وجامعة عجمان فرع عجمان.

وستكون دبي المحطة الأخيرة حيث ستقام المنافسات يجامعة زايد بين 25-27 فبراير. ويمكن لأي مقيم في الإمارات المشاركة، ولا يشترط تخصصات أو مهن معينة. والمطلوب فقط التسجيل عبر الصفحة الإلكترونية، ومن الأفضل التسجيل كونهم فرقاً وليس أفراداً.

تدريب

سيحصل جميع المشاركين في الهاكاثون على تدريب لمدة يوم، إضافة إلى شهادة مشاركة مقدمة من الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، في حين سيتم الإعلان عن أسماء الفائزين في حفل بهذه المناسبة في 3 مارس بأبوظبي.

وسيتم تكريم الفائزين في كل إمارة وهم 6 فرق من خلال نشر الحلول والتطبيقات التي فازوا بها على البوابة الرسمية لدولة الإمارات، كما ينشر فيديو يوضح الأعمال الفائزة، في حين يحصل الفائزون على مستوى الدولة على جوائز عينية قيمة.

تنسيق

سيتم التواصل مع المتقدمين بعد التسجيل في الهاكاثون، من خلال الصفحة الإلكترونية على موقع الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات للتنسيق معهم بشأن مكان الهاكاثون واختيار وتوزيع الفرق المشاركة، وموعد الحضور. وتتم عملية التحكيم عن طريق لجنة تحكيم تتألف من خبراء مختصين في هذا المجال، ومن مهام اللجنة تقييم ومناقشة الأفكار المقدمة من الفرق المشاركة، وإصدار قرار نهائي بشأنها وإعلان النتائج.

وهناك معايير سيتم تعريف المشاركين المسجلين بها قبل أسبوع من الهاكاثون، تشمل كفاءة استخدام البيانات، وإمكانية تبني ورعاية المنتج، واستراتيجية وخطة التسويق المستدام للمنتج أو الفكرة، التي تم التوصل إليها من الفريق المشارك.

تعليقات

تعليقات