المزروعي: 100 مليون برميل نفط زائدة بالأسواق - البيان

كرّم 4 مهندسات شابات بجائزة الإمارات لطلاب الدراسات العليا

المزروعي: 100 مليون برميل نفط زائدة بالأسواق

المزروعي خلال تكريم الفائزات بالجائزة | من المصدر

أكد معالي سهيل المزروعي وزير الطاقة والصناعة الرئيس الحالي لمنظمة الأقطار المصدرة للبترول «أوبك» على أن العام الحالي 2018 يشهد المرحلة الأخيرة لإعادة التوازن بأسواق النفط.

وقال خلال حلقة نقاشية بجامعة نيويورك أمس في إطار حفل تكريم لأربع مهندسات شابات بالدورة الأولى لجائزة الإمارات لطلاب الدراسات العليا 2018 في مجال الطاقة أن السوق ما زال به نحو 100 مليون برميل نفط زائدة يجب تصريفها، وذلك على الرغم من ارتفاع الطلب على النفط خلال العام الجاري. وأضاف: لدي ثقة كبرة في التزام الدول الأعضاء في منظمة الأقطار المصدرة للبترول «أوبك» والمنتجين من خارجها باتفاق تمديد خفض الإنتاج.

وتوقع أن يشهد العام 2018 تحقيق التصحيح والتوازن الكامل بسوق النفط، منوهاً بأن مجموعة دول اوبك والمنتجين من خارجها يقفون جنباً إلى جنب ولديهم فرصة كبيرة لمساعدة السوق على التعافي.

وشدد على أن تأثير منظمة «أوبك» في إحداث توازن بالسوق قوي، مشيرا إلى أن المنظمة تلعب الدور الرئيس في العمل على تعافي السوق وضمان الاستدامة في الاستثمارات. وقال وزير الطاقة والصناعة الذي يرأس المنظمة للعام الجاري: لدينا اليوم اهتمام كبير من عدد من الدول المنتجة بالانضواء تحت مظلة المنظمة.

وأشار إلى أن العام الماضي شهد تزايداً في الطلب على النفط، مشيرا إلى أن هذا الطلب يدفع للمزيد من الاستثمارات الجديدة. وقال: هناك نمو متوقع خلال السنوات المقبلة، ما يعني الحاجة إلى مزيد من الاستثمارات.

وأشار المزروعي إلى وجود أزمة «في السوق حتماً ستطال الجميع» وقال: من أجل ذلك هناك أهمية أن تتعاون كافة الدول لإحداث التوازن المطلوب، علماً أن السنوات الماضية شهدت أزمات مماثلة فيما يتعلق بصناعة النفط وتم تجاوزها بفضل قوة منظمة أوبك. وجدد ثقته بالدور السعودي، قائلا: أثق بما تقوم به المملكة العربية السعودية حيث إن لديها رؤية وخبرة في التعامل مع أزمات النفط.

وشدد على أن الإمارات والسعودية وضعتا خططاً واستراتيجيات لتحقيق أعلى درجات الكفاءة في الاستخدام بما يضمن تحسين الأنظمة والاستعداد للمستقبل، وقال: قمنا في الإمارات بوضع استراتيجية للطاقة تتماشى مع استراتيجية الدولة وكذلك السعودية لديهم رؤية 2030. وأضاف: كل دولة لديها تطلعات وخطط لزيادة قدرتها الإنتاجية لكن الأمر بات مرتبطاً أكثر بما يمثله ذلك للاقتصاد من عوائد.

وأشار إلى أنه منذ العام 2014 تقريبا وكل دولة تحاول من جانبها رفع الكفاءة وخفض كلفة الإنتاج، وحقق الجميع مزايا من وراء ذلك وخير مثال على ذلك شركة «أدنوك» التي عملت على الاستفادة من هذه السياسة بأكبر قدر واستخدمت أحدث التقنيات الموفرة، مؤكدا أن جميع الدول فعلت ذلك وبجدية تامة ونظرت في كل الفرص في هذه الصناعة.

وذكر أن التغيرات الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط خلقت وعياً أكثر لدى دول المنطقة بأهمية التركيز على التنويع الاقتصادي وخلق مزيد من فرص العمل من خلال وضع استراتيجيات متوسطة وطويلة المدى. وقال: ذلك هو الطريق الصحيح لتحقيق نتائج جيدة.

تكريم

وقام المزروعي خلال الحفل بتكريم 4 مهندسات شابات فزن بالدورة الأولى لجائزة الإمارات لطلاب الدراسات العليا 2018 في مجال الطاقة التي تم إطلاقها في جامعة نيويوك أبوظبي من قبل وزير الطاقة والصناعة للاحتفاء بالعلماء الرواد الشباب، وتزامناً مع احتفالات الدولة بـ«عام زايد» وسعياً لبناء القدرات البحثية والعلمية لدولة الإمارات في مسيرتها لتحقيق رؤية اقتصاد المعرفة.

ونالت جائزة فئة الدكتوراه باحثتان من معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا وهما عائشة النعيمي الحاصلة على درجة الدكتوراه في هندسة الأنظمة الدقيقة ويسرى عبدالرحمن الحاصلة على درجة الدكتوراه في الهندسة المتعددة الاختصاصات، وبالنسبة لجائزتي فئة الماجستير فقد فازت بهما كل من هبة نجيني الحائزة على درجة ماجستير بالهندسة الميكانيكية من جامعة هيريوت وات، ومنار المزروعي الحائزة على درجة ماجستير بالهندسة الميكانيكية من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا.

وأقيمت مراسم توزيع الجائزة خلال الحفل السنوي لمنتدى الإمارات جلف إنتليجنس للطاقة. وشارك الوزير في تقديم الجائزة البروفسور سهام الدين كلداري نائب عميد أول لنشر البحوث، والمدير الإداري لمعهد البحوث في جامعة نيويورك أبوظبي.

وتتوافق جائزة الإمارات لطلاب الدراسات العليا في مجال الطاقة مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي تهدف لجعل الإمارات المتحدة واحدة من أكثر الدول ابتكاراً على مستوى العالم وذلك من خلال المتميزين سواء بين الأفراد أو على مستوى الشركات والمؤسسات والدوائر الحكومية.

الفائزات

الدكتورة عائشة النعيميحصلت على شهادة الماجستير وعلى درجة الدكتوراه في هندسة الأنظمة الدقيقة من معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا في عامي 2013 و2017. عملت خلال دراستها كمساعد باحث ومساعد مدرس في قسم الهندسة الكهربائية في المعهد.

وسبق أن فازت د.عائشة النعيمي بجائزة الباحثين الإماراتيين الشباب لعام 2013 من قبل الهيئة الوطنية للبحث العلمي في الإمارات وذلك تقديراً للأبحاث التي قامت بها في مجال الخلايا الضوئية الشمسية الرقيقة من السيليكون المبلور.

كما نالت جائزة الشيخ زايد للتميز العلمي 2017 لبحوثها في رسالة الدكتوراه بخصوص الخلايا الشمسية من الجرافين والسيليكون. وشاركت الدكتورة عائشة في كتابة أكثر من 20 بحثا علميا للنشر في الدوريات المتخصصة المُحكمة والمؤتمرات العلمية الدولية.

وتعمل د.عائشة حاليا بوظيفة اختصاصي أول للبحث والتطوير في هيئة كهرباء ومياه دبي وفي مركز البحث والتطوير في مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية حيث تتولى اختبار أداء وموثوقية تقنيات خلايا السيليكون والأفلام الرقيقة في اللواقط الضوئية الشمسية ضمن ظروف البيئة الصحراوية.

يسرى عبدالرحمنحصلت في مايو 2014 على البكالوريوس مع مرتبة الشرف من جامعة أريزونا الأميركية بتخصص الأنظمة والإدارة الهندسية وتخصص فرعي صناعي، ثم حصلت على درجة الماجستير في الهندسة وإدارة النظم من معهد مصدر حيث شاركت في العديد من الفعاليات الوطنية والدولية المتعلقة بموضوع الاستدامة.

وتحضر يسرى عبد الرحمن لنيل درجة الدكتوراه في الهندسة متعددة التخصصات من معهد مصدر، وتعمل باحثاً مشاركاً بالتعاون مع شركة ستراتا للتصنيع فيما يتعلق بالفحوص غير الاتلافية للمواد والتصوير الحراري لتطوير طرق الفحص لاختبار المواد المستخدمة في تصنيع أجزاء الطائرات. وتحلم يسرى عبد الرحمن بتحقيق النجاح في مجالها وأن تكون مثالاً لبنات الإمارات ولكافة الشباب من الجيل الجديد، وترى بأن القيادة الرشيدة في الدولة قد وفرت لها الدعم الذي تحتاجه، وتتطلع لتساهم بدورها من أجل أن ترد العطاء لبلادها.

هبة نجينيتعتبر من الخريجات المتميزات من جامعة هيريوت وات. وحصلت على درجة الماجستير مع امتياز من قسم الهندسة الميكانيكية في اختصاص الطاقة وكانت قد حصلت على درجة البكالوريوس في الهندسة مع مرتبة الشرف الأولى في الهندسة الكهربائية والإلكترونية.

وتعمل على تطوير مهاراتها ضمن قطاع الطاقة في الدولة من خلال شركة إسكو حيث تقدم مساهماتها فيما يتعلق بالاستشارات بخصوص حسابات الطاقة وإجراءات الحفاظ على الطاقة ومراجعة المتطلبات حسب المواصفات الإماراتية العالمية فيما يختص بالإنارة والتكييف والتدفئة والمياه في المشاريع. ونشرت المهندسة هبة بحوثها في المشاريع التي عملت بها ومنها ما يتعلق بتوليد الطاقات المتجددة من حركة المركبات على الطرق والتحليل الاقتصادي لمتطلبات المباني الخضراء في الإمارات.

منار المزروعيحصلت على شهادة الماجستير في الهندسة الميكانيكية من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا بمعدل تام. وسبق لها أن درست في جامعة الشارقة حيث حصلت على درجة البكالوريوس مع مرتبة الشرف في هندسة الطاقات المتجددة والمستدامة.

كما حصلت على منحة دراسية من وزارة شؤون الرئاسة 2010-2016، وتدربت في هيئة كهرباء ومياه دبي عام 2014 وفي قسم الهندسة الكهربائية في معهد مصدر عام 2015.

وتخرجت منار المزروعي من برنامج قادة المستقبل الشباب للطاقة في 2015 والبرنامج الصيفي لكلية آل مكتوم عام 2016، وحضرت العام الماضي 2017 برنامج الزائرين الصيفي لمعهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا ضمن برنامج التعاون بين معهد مصدر ومعهد ماساشوستس.

وقدمت ورقة بحث علمي في المؤتمر الدولي التاسع لتطبيقات الطاقة 2017 بجامعة كارديف بالمملكة المتحدة. وتم اختيار منار المزروعي عضواً في مجلس شباب الإمارات - رأس الخيمة. كما قدمت منار المزروعي العديد من البحوث العلمية في مؤتمرات مختلفة أقيمت في أثينا-اليونان والمغرب والمملكة المتحدة، كما قدمت أبحاثها للنشر في دوريات علمية عالمية متعددة.

لجنة دولية

تولت لجنة اختيار دولية تقييم مؤهلات جميع المرشحين للفوز بجائزة الإمارات لطلاب الدراسات العليا في مجال الطاقة لعام 2018. وشملت اللجنة د. محمد الدقاق الاستاذ المساعد بقسم الهندسة الميكانيكية بجامعة نيويورك أبوظبي، ود. ستيفن غريفثس القائم بأعمال نائب الرئيس التنفيذي في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا ود. عبدالرحمن الرئيسي مدير مركز الإمارات لبحوث الطاقة والبيئة في جامعة الإمارات والبروفسور مارتن بلنت رئيس قسم الهندسة البترولية في جامعة إمبيريال كوليج-لندن.

كان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة أعلن في 2015 تبني 100 مبادرة وطنية في قطاعات التعليم والصحة والطاقة والنقل وعلوم الفضاء والمياه، وتوقعت هذه الخطة إنفاق استثمارات تصل إلى 300 مليار درهم وتضمنت وضع سياسات وطنية جديدة على مستوى الدولة في نواحي الاستثمار والتكنولوجيا والتمويل من أجل بناء اقتصاد مزدهر قائم على المعرفة في الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات