العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    دبي تستضيف الدورة الثانية 27 فبراير

    منتدى الأعمال يبحث فرص الشراكات مع أميركا اللاتينية

    صورة

    تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، تنظم غرفة تجارة وصناعة دبي الدورة الثانية من المنتدى العالمي للأعمال لدول أميركا اللاتينية، 27 و 28 فبراير القادم في فندق أتلانتس دبي.

    وتحت عنوان «تواصل، تعاون، نمو»، سيسلط المنتدى العالمي للأعمال لدول اميركا اللاتينية على مدار يومين، الضوء على آفاق التعاون والشراكات والفرص الاستثمارية بين دبي والأسواق اللاتينية. ويتزايد نطاق هذه الفرص مع اهتمام الدول اللاتينية بإيجاد محركات نمو إضافية محلياً، والتعاون مع شركاء الأعمال الذين يشاركونها الطموح ذاته لتكون جزءاً من عصر العولمة الجديد.

    وتعيد الآن الحكومات والشركات العاملة في أميركا اللاتينية التفكير باستراتيجيات النمو التي تنتهجها، حيث يتطلع العديد منها إلى اتخاذ خطوات جريئة تهدف إلى تبني آليات جديدة لتنمية القطاع الخاص، وتذليل العقبات التي تعوق حرية التجارة ضمن أميركا اللاتينية، واستكشاف أسواق جديدة.

    3 ركائز

    ويقوم برنامج المنتدى على 3 ركائز أساسية وهي أولاً تحديد محركات النمو الناشئة في أميركا اللاتينية، واستكشاف سبل تطويرها في المستقبل، وثانياً مناقشة الشراكات الناشئة ومناقشة الآليات التي يمكن لدول أميركا اللاتينية من خلالها إعادة تحديد موقعها في منظومة الاقتصاد العالمي، وبناء روابط دولية وإقليمية ووطنية جديدة، والعمل خارج نطاق المسارات التجارية التقليدية، وأخيراً تعزيز التعاون والروابط المستقبلية من خلال التركيز على الفرص المتاحة أمام الشركات الناشئة في دبي وأميركا اللاتينية في ضوء تطور الاقتصاد العالمي.

    ويأتي المنتدى ضمن سلسلة المنتديات العالمية للأعمال والتي تنظمها الغرفة منذ 2013 بهدف استعراض فرص الاستثمارات الجديدة في عدد من الأسواق الناشئة والحيوية حول العالم والتي تشمل مناطق أفريقيا ورابطة الدول المستقلة وأميركا اللاتينية، إلى جانب توفير منصة مثالية وداعمة لمشاريع المستقبل من خلال بلورة الطاقات والأفكار واستثمارها في خطوات جدية لتنمية الأعمال.

    وأوضح حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي أن تنظيم الدورة الثانية من المنتدى العالمي للأعمال لدول أميركا اللاتينية يأتي بعد النجاح اللافت الذي حققه المنتدى في دورته الأولى، حيث حدثت تطورات إيجابية ومتسارعة على صعيد العلاقات الاقتصادية المشتركة بين دبي والأسواق اللاتينية.

    حيث افتتحت الغرفة مكتباً تمثيلياً لها في مدينة ساوباولو البرازيلية، وقامت بانتداب بعثتين تجاريتين زارتا أكثر من 7 دول لاتينية خلال العام الماضي، وعقدتا سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع صناع القرار والأطراف المعنية بالشأن الاقتصادي.

    ولفت بوعميم إلى أن الأسواق اللاتينية تعتبر منجماً من الفرص لشركات دبي التي تمتلك خبرات واسعة قادرة على استثمارها في هذا الأسواق التي تحتاج لبنية تحتية متطورة للإيفاء بمتطلبات النمو المتسارعة، مؤكداً أن المنتجات الزراعية لهذه الأسواق تتميز بالجودة العالية التي تلبي الطلب المتزايد عليها من قبل المستهلكين في دبي والأسواق المجاورة.

    شراكات

    وأضاف مدير عام غرفة دبي أن المنتدى يشكل فرصة سانحة للاستفادة من لقاء مجموعة واسعة من الخبراء والمختصين وأصحاب القرار لبحث التحديات وإيجاد الحلول ونسج شراكات اقتصادية في مجالات متنوعة. ولا شك إن تنظيم المنتدى في وقت يتزامن مع معرض جلفود يتيح المجال لمشاركة اوسع من قبل كبرى الشركات اللاتينية العاملة في القطاع الغذائي.

    وينسجم الانفتاح على أسواق أميركا اللاتينية مع حرص الدولة على تعزيز علاقاتها في مجالات التجارة والاقتصاد والاستثمار مع دول أميركا اللاتينية، حيث شكلت زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» لدول أميركا اللاتينية في 2014 أهمية كبيرة لتطوير العلاقات الثنائية بين الجانبين.

    نخبة

    يتوقع أن يستقطب المنتدى العالمي للأعمال 2018 نخبة من رؤساء الدول والوزراء وكبار الشخصيات، وأبرز المسؤولين التنفيذيين الإقليميين والعالميين ومديري البنوك الخاصة وصناديق الثروة السيادية وشركات الأسهم الخاصة وقادة الأعمال الإماراتيين بالإضافة إلى أهم رواد الأعمال الشباب من دبي وأميركا اللاتينية.

    ويهدف المنتدى إلى تشجيع المزيد من فرص التعاون والاستثمار والتجارة وريادة الأعمال في ومع أميركا اللاتينية، وترسيخ مكانة دبي كبوابة لهذه الشراكات الاقتصادية.

    طباعة Email