"الاتحاد العقارية" تعتزم بيع كامل حصتها في "إيميكول" - البيان

صفقة

"الاتحاد العقارية" تعتزم بيع كامل حصتها في "إيميكول"

أحمد خوري

أعلنت مجموعة "الاتحاد العقارية"، أنها تقوم حالياً بوضع اللمسات الأخيرة على إتمام صفقة بيع كامل حصتها في شركة "إيميكول"، مزود خدمات تبريد المناطق على مستوى المنطقة.

إذ تلقت الشركة عروضاً عديدة لشراء كامل حصتها من جانب عدد من الشركات العاملة في الدولة، وتقوم المجموعة حالياً بإتمام الإجراءات القانونية النهائية لإعلان الشركة التي سيرسو عليها العرض، وسيكون هذا الإعلان في غضون الأيام القليلة القادمة.

وقال أحمد يوسف خوري، الرئيس التنفيذي لمجموعة "الاتحاد العقارية"، إن بيع الشركة لحصتها في ’إيميكول‘ يعتبر إنجازاً مهماً آخر للمجموعة، حيث سيسهم في دعم استراتيجية الشركة الجديدة الرامية إلى تعزيز استثماراتها، وتنويع مصادر إيراداتها، وتوسيع أعمالها، والدخول إلى أسواق جديدة.

كما ستعزز هذه الخطوة من تركيز الشركة على عملياتها الرئيسية والاستثمار في قطاعات جديدة، في الوقت الذي تقف فيه على أعتاب مرحلة جديدة من التطور والنمو.

وأضاف: استطاعت "إيميكول" خلال السنوات الماضية أن تتبوأ مكانة متميزة في قطاع خدمات تبريد المناطق في الإمارات والمنطقة، وأسهمت بشكل كبير في نمو وتطور مجموعة "الاتحاد العقارية". ونحن على ثقة من أنها ستواصل مسيرتها الناجحة في المستقبل، في الوقت الذي نركز فيه من جهتنا على تطوير أعمالنا في العديد من القطاعات الحيوية الأخرى بالنسبة لنا.

يعود تاريخ تأسيس شركة "الإمارات ديستريكت كولينج" (إيميكول) ذات المسؤولية المحدودة، إلى العام 2003، وترتكز أعمالها على تزويد خدمات التبريد المركزي للمناطق السكنية والتجارية والصناعية، وتوزيع ونقل وبيع المياه الباردة المستخدمة في معدّات التبريد، لعملائها من الشركات والأفراد على حد سواء. وتعود ملكيتها مناصفة إلى كل من "الاتحاد العقارية" و"دبي للاستثمار".

وتغطي خدماتها العديد من المناطق والمجمعات العمرانية الهامة في دبي مثل "موتور سيتي"، و"مجمع دبي للاستثمار"، و"مدينة دبي الرياضية"، و"أبتاون مردف"، و"تلال مردف"، وفندق "بلازيو فيرساتشي"، و"داماك هيلز، كما وقعت عقوداً لبناء وتشغيل عدد من المحطات في مشروع نخلة ديرة.

ومع استمرار نمو الطلب على خدمات تبريد المناطق في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، تعمل "إيميكول" على زيادة إنتاجيتها الإجمالية بصورة مضطردة، حيث ارتفعت هذه الإنتاجية بنسبة 13٪ في العام 2016، ونسبة 18% في العام 2017، وهي تسعى لتوسيع قدرتها لتبلغ أكثر من 500 ألف طن تبريد بحلول العام 2020 في ظل التوسع المتزايد للمناطق العمرانية، وزيادة الطلب على خدمات التبريد.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات