العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «إمباور»: تكنولوجيا تخزين الطاقة الحرارية تحدّ من الانبعاثات

    أكدت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور» أن الاستثمار في تكنولوجيا تخزين الطاقة الحرارية يدعم جهود الإمارات الرامية إلى الحد من الانبعاثات الكربونية وتحقيق أهدافها في مجال كفاءة الطاقة. وترى المؤسسة أن إنتاج المياه المبردة خارج ساعات الذروة وتخزينها للاستخدام اللاحق من أجل تبريد المباني في أوقات الذروة يعد من بين الدوافع الرئيسية لكفاءة الطاقة.

    ومن خلال تبنيها لتكنولوجيا تخزين الطاقة الحرارية، تساهم الشركة في تخفيف العبء على شبكة الكهرباء خلال ساعات الذروة، ما يضمن إمداداً ثابتاً للطاقة الكهربائية خلال الفترات التي يكون فيها الطلب قوياً.

    دبي سباقة

    وتعتبر دبي من المدن السباقة ونموذجاً عالمياً للمدن المستدامة، حيث تولي أهمية خاصة لتنفيذ الممارسات الخضراء في جميع قطاعات تطوير البنية التحتية. وكانت حكومة دبي قد أصدرت قراراً بشأن استخدام آليات التخزين الحراري في عمليات التبريد المركزي في جميع المنشآت التي يجري إقامتها في دبي.

    وكانت إمباور من الشركات السباقة التي قامت بتنفيذ تكنولوجيا تخزين الطاقة الحرارية في مشاريعها. وتستخدم تكنولوجيا تخزين الطاقة الحرارية على نحو واسع في مجال تبريد المناطق في الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة.

    كما يتزايد الإقبال على استخدامها في الأسواق الأخرى. وتظهر الأبحاث أن سوق خزانات الطاقة الحرارية العالمي يمكن أن يحقق نمواً من حوالي 3.67 مليارات دولار في العام الحالي إلى 6.2 مليارات دولار بحلول العام 2022.

    إمكانات هائلة

    وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ«إمباور»: توفر خزانات الطاقة الحرارية، التي تساهم بالفعل وبشكل إيجابي في تحقيق أهداف كفاءة الطاقة لقطاع تبريد المناطق، إمكانات هائلة لهذا القطاع، فهي تشبه في آلية عملها عمل البطاريات، الأمر الذي يسهل التعامل مع التقلبات في الطلب على الطاقة.

    كما أن هناك إمكانيات كبيرة لتعزيز دور قطاع تبريد المناطق في قطاع الطاقة المستدامة إذا ما أخذنا بالاعتبار التطورات الأخيرة في قطاع التكنولوجيا النظيفة.

    ابتكارات

    وتوفر أنظمة تبريد المناطق منصة مثالية لاستكشاف الابتكارات الجديدة ودمجها في هذه الأنظمة. ونظراً للطلب الكبير على الطاقة من أجل أغراض التبريد في المباني، التي يستحوذ على ما يصل إلى 70% من إجمالي حجم استهلاك الطاقة، فإن زيادة اعتمادنا على الحلول الموفرة للطاقة من شأنه أن يساعد الإمارات على تحقيق أهدافها المتعلقة بالاستدامة.

    فضلاً عن توفير مجموعة جديدة من الحلول للمطورين العقاريين تساعدهم على بناء مجمعات مستدامة. ونحن حريصون على مواصلة استكشاف الفرص الجديدة في مجال تبريد المناطق من أجل تعزيز مكانتنا ودورنا في تحقيق التنمية المستدامة في الدولة.

     

    طباعة Email